«المركزي» يتوقع تراجع التضخم إلى 2.5 %

انخفاض أسعار الوقود يسهم في خفض التضخم | البيان

توقع مصرف الإمارات المركزي أن ينخفض معدل التضخم خلال 2019 ليصل إلى 2.5%، مدعوماً بالانخفاض المتوقع في أسعار النفط بالأسواق العالمية، والانتعاش المتوقع في معدلات نمو القطاعات الاقتصادية غير النفطية في الإمارات.

كما توقع المصرف في تقرير له أن يكون ارتفاع أسعار السلع التجارية والخدمات بنسبة 2.3% على الصعيد العالمي، إلا أنه لفت إلى أن تلاشي تأثير ضريبة القيمة المضافة التضخمي في الإمارات خلال العام الجديد سيحد من ارتفاع الأسعار ومعدل التضخم.

وأشار المصرف إلى ارتفاع معدل التضخم قياساً بمؤشر أسعار المستهلك خلال الربع الثالث من 2018، حيث سجل 3.6% مقابل 3.4% في الربع الثاني مع ارتفاع أسعار النفط في الأسواق الدولية. وارتفع سعر النقل نتيجة لآثار إصلاح دعم الطاقة وتدابير زيادة الإيرادات، التي اعتمدتها الحكومة في 2017 والتي تضمنت ضرائب على المشروبات والتبغ تلتها القيمة المضافة بداية 2018.

وتوقع المصرف أن يكون معدل التضخم لمجمل عام 2018 على أساس سنوي حول 3.6%، بسبب ارتفاع أسعار النفط.

وبالتالي زيادة أسعار الوقود محلياً، لافتاً إلى انعكاس المستويات الثابتة لأسعار السلع الأساسية الدولية على أسعار السلع التجارية في الدولة والتي نمت بنسبة 7.9%. ولفت المصرف إلى أن المسار الهبوطي المستمر لتضخم أسعار المساكن وأداء سوق العمل خلال 2018 حدا من الضغوط التضخمية للسلع غير التجارية.

وأكد خبراء لـ«البيان الاقتصادي» أن التضخم في الإمارات مقبل على تراجع خلال العام الجديد، يضاف للتراجع الملحوظ خلال الشهرين الماضين مع انخفاض أسعار النفط، إضافة إلى تلاشي تأثيرات ضريبة القيمة المضافة واستيعاب الأسواق والمستهلكين لتأثيراتها.

وتوقع خليفة المحيربي رئيس مجلس إدارة شركة الخليج العربي للاستثمار تراجع التضخم في 2019 أو الثبات عند المعدلات نفسها التي تحققت خلال الشهرين الماضيين.

ولفت إلى أن ارتفاع أو انخفاض التضخم يرتبط بمجموعة من السلع والخدمات، على رأسها أسعار الإيجارات السكنية والغاز والمياه والكهرباء، مشيراً إلى أنه حال بلوغ أسعار المجموعات السابقة مستويات مقبولة، فإن ذلك سيؤدى إلى تراجع التضخم.

وشدد على أن قطاع الأعمال في الإمارات يرغب بقوة في تراجع التضخم إلى مستويات مقبولة حتى لا ترتفع الأسعار بشكل مفاجئ، متوقعاً انتعاشاً بالسوق خاصة السوق العقاري خلال العام الجديد.

ولفت إلى النمو المتزايد للقطاعات الاقتصادية غير النفطية، متوقعاً تزايد وتيرة التوظيف خلال العام الجديد مع بدء تطبيق المشاريع التنموية الكبرى مثل مشاريع شركة بترول أبوظبي الوطنية أدنوك.

استقرار الأسواق

أكد نجيب الشامسي المستشار الاقتصادي لغرفة تجارة وصناعة أبوظبي أن استقرار الأسواق خاصة بعد التطبيق الناجح لضريبة القيمة المضافة سيدفع التضخم إلى التراجع، ومن المتوقع أن تستقر أسعار السلع خلال العام الجديد خاصة مع استمرار قوة الدرهم أمام عملات الدول الأخرى التي يستورد منها كبار التجار السلع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات