توقيع خطاب نوايا مع السعودية ومصر والأردن والسودان

الإمارات تتبادل الخبرات مع أميركا في أمن الطيران

صورة

وقّعت دولة الإمارات مذكرة تفاهم مع الولايات المتحدة لتبادل الخبرات في شؤون أمن الطيران المدني والمعلومات في مؤتمر أمن الطيران المدني الذي انعقد بمقر منظمة الطيران المدني الإيكاو في مونتريال.

وتعد الاتفاقية مكسباً لدولة الإمارات، حيث تهدف مذكرة التعاون إلى تعزيز التعاون والتضافر بين "الهيئة العامة للطيران المدني"، وإدارة أمن النقل الأميركية فيما يتعلق بإجراءات تبادل وحماية المعلومات ومواد أمن الطيران وكيفية تصنيفها والمحافظة على سريتها والتعامل معها، من أجل تطوير وتحديث البنية التحتية لأمن الطيران المدني في المجالات الإدارية والتشغيلية والفنية.

وقّع الاتفاقية سيف محمد السويدي، المدير العام للهيئة العامة للطيران المدني، وديفيد بيكوكس مدير إدارة أمن النقل الأميركية، بحضور فهد الرقباني سفير الدولة لدى كندا.

وقال السويدي: "تتيح الاتفاقية المزيد من التعاون والتنسيق في مجال أمن الطيران بين الإمارات والولايات المتحدة"، مشيراً إلى حرص الإمارات الدائم على سلامة وأمن الطيران وإحرازها المركز الأول في مجال سلامة الطيران وفقاً للمؤشرات الصادرة من منظمة الإيكاو.

خطاب نوايا

كما وقّعت الإمارات مع مصر والأردن والسعودية والسودان خطاب نوايا بهدف تعزيز التعاون بين هذه الدول بشأن تبادل ومشاركة معلومات التهديد الأمني في مجال أمن الطيران المدني، وتمكين تلك الأطراف من تنفيذ التزاماتها الخاصة بحماية منظومة الطيران المدني في دولها.

وقّع خطاب النوايا سيف السويدي بحضور حمد سالم المهيري المدير العام المساعد لقطاع شؤون أمن الطيران.

ويدعم خطاب النوايا قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم (2309) وقرار الجمعية العامة لمنظمة الطيران المدني الدولي A39-18 لسياسات الإيكاو المستمرة المتعلقة بأمن الطيران، التي تدعو جميع الدول إلى تعزيز التعاون وتبادل المعلومات بين الدول والشركاء العاملين في الطيران المدني، كما تدعم الخطة العالمية لأمن الطيران، التي تهدف إلى تعزيز فعالية أمن الطيران العالمي، فإن أحد المبادئ الشاملة السبعة هو "التعاون وتبادل المعلومات".

دور

ولتعزيز التعاون في تبادل المعلومات حول التهديدات والمخاطر بين الدول دور فعّال في تحقيق أمن الطيران على المستويات الوطنية والإقليمية والعالمية، وكذلك في بناء أنظمة أمن طيران قوية ومستدامة وتساعد في سهولة توصيل المعلومات الخاصة بالتهديدات والمخاطر ونقاط الضعف المتعلقة بأمن الطيران بين الدول.

كما شجع سيف السويدي الدول على التعاون المشترك، وأكد أن الأمر مفتوح لجميع دول المنطقة والدول الأعضاء في الإيكاو للانضمام إلى هذه الاتفاقية حسب الاقتضاء، وهي تعد الأولى من نوعها على مستوى العالم من أجل تعزيز فعالية تدابير أمن الطيران على المستويات الوطنية والإقليمية والعالمية في ظل بيئة التهديدات الناشئة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات