«أدنوك» و«سيبسا» ترسيان عقداً على «تكنكاس ريونيداس» لبناء مصنع بمجمع الرويس

أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، وشركة «سيبسا»، شريكتها في المشروع، عن ترسية عقد رئيسي ضمن خطط الشركتين لتشييد مصنع عالمي المستوى لإنتاج الكيل البنزين الخطي في مجمع الرويس للمشتقات البتروكيماوية، على شركة «تكنكاس ريونيداس».

ويمثل المشروع أول وحدة لإنتاج المشتقات يبدأ العمل في تنفيذها وفقاً لبرنامج أدنوك الاستثماري في مجال التكرير والبتروكيماويات في الرويس، والبالغة تكلفته 165 مليار درهم.

يمثل عقد أعمال التصميم الهندسي الأولي ركيزة أساسية في مشروع تطوير مصنع إنتاج الكيل البنزين الخطي، الذي ستقوم بتنفيذه «تكنكاس ريونيداس» شركة الأعمال الهندسية التي يقع مقرها في إسبانيا والتي تزاول عملها في الإمارات منذ 2006.

وستقوم كل من «أدنوك» و«سيبسا»، شركة النفط الإسبانية المتكاملة المملوكة بالكامل لشركة «مبادلة للاستثمار» التابعة لحكومة أبوظبي، بإدارة المشروع. وسينتج المصنع عند دخوله حيز التشغيل 225 ألف طن متري سنوياً من البرافينات العادية و150 ألف طن متري سنوياً من الكيل البنزين الخطي.

وقال عبدالله عطية المصعبي، مدير وحدة عمليات التكرير والصناعات البتروكيماوية في أدنوك: يمثل مصنع إنتاج الكيل البنزين الخطي أحد المرتكزات الأساسية لخطط أدنوك لتطوير منظومة صناعية جديدة واسعة النطاق في الرويس ضمن خطة تشييد مجمع الرويس للمشتقات.

حيث سيعمل هذا المجمع محفزاً رئيساً للمرحلة المقبلة من النقلة النوعية التي تشهدها أدنوك، والرامية إلى النمو والتوسع في مجال البتروكيماويات من خلال دعوة شركاء للاستثمار في مشاريع توفر منتجات وحلولاً جديدة تستفيد من المجموعة المتنامية من المواد الخام المتوفرة في مجمع الرويس، ما يسهم في خلق مجموعة جديدة ومتنوعة من نشاطات وأعمال البتروكيماويات وسلاسل القيمة. وتعكس ترسية العقد بعد مناقصة دقيقة وتنافسية، الجهود الحثيثة لأدنوك لتسريع تنفيذ استراتيجيتها المتكاملة 2030 للنمو الذكي.

توقعات

يعد الكيل البنزين الخطي المادة الخام الأكثر شيوعاً المستخدمة في صناعة المنظفات المنزلية والصناعية القابلة للتحلل الحيوي، ومنعمات الأقمشة، والصابون. ويستخدم مصنع إنتاج الكيل البنزين الخطي كمادة خام رئيسية من الكيروسين المنتج مباشرة ومواد أخرى تمثل منتجات ثانوية من عمليات أدنوك للتكرير في الرويس.

وتشير التوقعات إلى أن سوق الكيل البنزين الخطي في منطقة حوض المحيط الهندي سيشهد نمواً سنوياً مركباً بنسبة 5% بين عامي 2016 و2030، وفقاً لأبحاث السوق التي قامت بإجرائها «كولن آي هيوستن أسوشييتس»، الشركة الرائدة في مجال أبحاث السوق والاستشارات العالمية

طباعة Email
تعليقات

تعليقات