وفد من الشركات الفرنسية يطلع على إنجازات القطاع البحري بدبي

سلطت «سلطة مدينة دبي الملاحية» الضوء على أبرز إنجازات القطاع البحري التي توّجت مؤخراً بوصول دبي إلى مراكز الصدارة الدولية في الشحن البحري مع دخولها قائمة الخمسة الأفضل عالمياً في «مؤشر تطوير مركز الشحن الدولي»، وذلك أمام وفد رفيع المستوى ضم مجموعة من كبار المسؤولين والمديرين والعاملين في 11 شركة فرنسية رائدة في القطاع البحري.

وقدّمت سلطة مدينة دبي الملاحية شرحاً مفصلاً حول أبرز المقومات التنافسية للقطاع البحري المحلي الذي وضع دبي في المرتبة الخامسة بين التجمعات البحرية الأكثر تنافسية وجاذبية في العالم، مستعرضة أبرز المحطات الهامة في مسيرة القطاع الحيوي الذي يحتضن حالياً أكثر من 7400 شركة وما يزيد عن 13 ألف نشاط بحـري واسـتثماري.

واستحوذ «التجمع البحري الافتراضي» على حيز كبير من المناقشات الثنائية، حيث شدّد الوفد الفرنسي على دوره المحوري كأداة فاعلة في تعزيز التفاعل البنّاء والمشاركة الإيجابية لرواد القطاع البحري عبر آلية التواجد الافتراضي، بما يتصف به من مرونة وكفاءة وجودة في تقديم محفظة واسعة ومتكاملة من الخدمات.

واستعرض مسؤولو السلطة البحرية أهمية المبادرة النوعية في الارتقاء بالقدرة على البحث والتطوير والابتكار، فضلاً عن تعزيز السلامة البحرية وتخفيض البصمة الكربونية ودفع عجلة الاستدامة، انسجاماً مع «رؤية دبي البحرية» في بناء قطاع بحري آمن ومستدام وقادر على دعم مسيرة التنويع الاقتصادي.

ورحّب عامر علي المدير التنفيذي لسلطة مدينة دبي الملاحية بزيارة الوفد الفرنسي رفيع المستوى في خطوة تؤكد الثقة العالية التي يوليها المجتمع الدولي لإمارة دبي التي صنعت لنفسها مكانة مرموقة كإحدى العواصم البحرية الرائدة عالمياً، مؤكداً أهمية اللقاء في توطيد جسور التواصل مع رواد المجتمع البحري الفرنسي وتعريفه على الإنجازات السبّاقة التي تقودها الإمارة على درب الريادة البحرية العالمية في ظل التوجيهات السديدة للقيادة الرشيدة وفي ظل الشراكات الفاعلة بين «سلطة مدينة دبي الملاحية» ونخبة الجهات الفاعلة من القطاعين الحكومي والخاص والمنظمات الإقليمية والدولية، مع التركيز على إبراز الآفاق الواعدة أمام المستثمرين الإقليميين والدوليين ضمن القطاع البحري المحلي معززاً دوره المحوري كدعامة متينة من دعائم التنويع الاقتصادي.

وأضاف: شهد اللقاء مناقشات مثمرة للغاية حول مستقبل التعاون البنّاء بين مجتمع الاستثمار البحري في دبي وفرنسا، ولا سيّما في ظل مبادراتنا النوعية المشجّعة على انخراط المجتمع البحري العالمي بنشاطات التجمع البحري المحلي، وعلى رأسها «التجمع البحري الافتراضي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات