المري أول شخصية شُرطية في العالم يفوز بجائزة «هارنتون إشيكاوا»

70تجربة متميزة بمسابقة أفضل الممارسات

خلال تكريم محمد المهيري | من المصدر

تواصلت أمس فعاليات المؤتمر العالمي للتميز المؤسسي في يومه الثاني، الذي تستضيفه الإمارات في دورته الرابعة والعشرين، وتنظم فعالياته غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، بالتعاون مع كل من المنظمة الآسيوباسفيكية للجودة، والشبكة الدولية للمقارنات المعيارية، في فندق جميرا أبراج الاتحاد بكورنيش أبوظبي. وتشهد الفعاليات حضوراً عالمياً لنحو 1000 شخص من خبراء ومتخصصين ومعنيين ومهتمين بمجالات الجودة والتميز والابتكار والامتياز.

وواصلت لليوم الثاني المسابقة الدولية لأفضل الممارسات، استقبال عروض الجهات والمؤسسات العالمية المتميزة المشاركة في المسابقة، حيث تشارك 70 شركة ومؤسسة فائزة بجوائز دولية وعالمية مرموقة، بعرض تجاربها ونماذجها المتميزة، من خلال جولة العروض التقديمية، والتي تخضع للتحكيم المباشر من قبل هيئة مقيمين دوليين وإقليميين ومحليين، بعد إعطاء كل جهة فائزة حوالي ثمانية دقائق فقط لعرض قصة نجاحها. ومن ثم تبدأ هيئة التحكيم في طرح أسئلتها وذلك لاختيار المتأهلين الـ 5 المرشحين للفوز بالمسابقة الدولية لأفضل الممارسات في دورتها السادسة.

وتم تكريم اللواء عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي بجائزة منظمة آسيا باسيفيك «هارنتون/ إشيكاوا» الدولية للجودة كأول شخصية شُرطية على مستوى العالم تفوز بهذه الجائزة منذ انطلاقها عام 1996. من ناحية أخرى، كرم المؤتمر العالمي للتميز المؤسسي في دورته الرابعة والعشرين محمد المهيري مدير عام غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، بالجائزة العالمية للتميز القيادي، وذلك لدوره الرائد في قيادة غرفه أبوظبي لدعم برامج التميز المؤسسي المختلفة خلال مسيرته العملية، كما ساهم في نشر ثقافته وتشجيع العمل عليه، على أوسع نطاق داخل وخارج إمارة أبوظبي، وذلك من خلال جملة من الإنجازات المتميزة. واستحق محمد المهيري الجائزة ضمن 3 قيادات عالمية فائزة، لما يتمتع به من شخصية القيادي المنفتح والبنّاء والذي يتعاطى بإيجابية عملية تشجع على التفكير الابتكار وإطلاق المبادرات المتميزة، وهذا ما تركز عليه الجائزة العالمية للتميز القيادي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات