«الشارقة للاستثمار» يبحث تأثيرات «المضافة» و«المسؤولية الاجتماعية»

جانب من جلسات المنتدى في يومه الختامي | من المصدر

شهدت الفعاليات الختامية لمنتدى الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر، أمس، جلستين حواريتين تناولت الأولى مفهوم الاستدامة ما بعد المسؤولية الاجتماعية للشركات، ومستقبل الاستثمارات المؤثرة بمشاركة خبراء اقتصاديين محليين وعالميين استعرضوا قراءات حول ما ستحققه أهداف التنمية المستدامة، وتأثيرها على الاستثمار الأجنبي المباشر، وفيما إذا كانت المسؤولية الاجتماعية للشركات تقتصر على كونها مجرد مساهمة في الأنشطة الخيرية، أم أنها تتجاوز ذلك إلى إطلاق مبادرات إنمائية.

وناقشت الجلسة الثانية التي أقيمت تحت عنوان «ضريبة القيمة المضافة وأثرها على الاستثمارات»، التأثيرات التي تُحدثها الضريبة المضافة على الأسواق الاستهلاكية والاستثمارية في البلدان التي شرّعتها، وما التأثير الذي تلعبه على صعيد التنوع الاقتصادي في مختلف القطاعات.

وشارك في الجلسة الأولى محمد الحزامي عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة ونائب رئيس مجلس إدارة رابطة الإمارات لتنمية الفرانشايز، وهيرالد زلوف الرئيس التنفيذي لوكالة «ام سي جروب» للاتصالات، الاستشاري السابق في وزارة الدفاع الألمانية، ومالك المدني، مدير إدارة الاستراتيجية والمستقبل والرئيس التنفيذي للابتكار في الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، ودينا مصطفى، رئيس عمليات الاستدامة في إكسبو 2020 دبي، ووسام قاضي مدير المختبرات في «إس.إيه.بي» للجيل الناشئ، وبريا سارما، مديرة الاتصالات المؤسسية في «يونيليفر» منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وقال محمد الحزامي إن الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء لديها فريق وطني للمساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، لافتاً إلى أن الهيئة تعمل مع شركائها في القطاعين العام والخاص على إنشاء مجلس للشباب خاص بالتنمية المستدامة.

وشارك في الجلسة الحوارية الثانية آنوج كابور، قائد مساعد للخدمات الاستشارية المعنية بعمليات الدمج والاستحواذ والضرائب الدولية لدى كي بي إم جي لوار جلف ليميتد، وجيمس جورج، استشاري في شركة يورومونيتور.

وأشار آنوج كابور، قائد مساعد للخدمات الاستشارية المعنية بعمليات الدمج والاستحواذ والضرائب الدولية لدى كي بي إم جي لوار جلف ليميتد إلى أن ضريبة القيمة المضافة تعتمد على القيمة التي تحصل عليها من خلال تعامل الأشخاص فيما بينهم، إلى جانب ما تحققه حركة استهلاك الخدمات والمنتجات.

وقال كابور: في مطلع هذا العام، طبقت 66 دولة ضريبة القيمة المضافة، وفي مطلع هذا العام شهدنا دولة الإمارات العربية المتحدة وهي تطبق هذا النوع من الضرائب، مع تباينات في القيمة التي تم فرضها، إذ تعتمد الهند ضريبة بقيمة 10% بينما الإمارات 5% وهذا أمر يعتمد على كيفية التطبيق، أما فيما يتعلق بالاستثمارات فيعتمد على استدامة الاستثمار نفسه، ومدى فاعلية الأنشطة الاقتصادية التي يقدمها للسوق.

وعلى صعيد التأثير الذي تحدثه الضريبة في تنوّع مصادر الاقتصادي، قال جيمس جورج: الاستدامة والنمو أهم مقومات تعزيز التعاون الدولي في مجال الاستثمار وعندما تقوم حكومة ما بإنشاء استثمارات خاصة بها عليها أن تتأكد من وجود جدوى لهذه الاستثمارات وإلا سيكون هناك خلل في النمو، ومن الملاحظ أن الكثير من دول العالم تتجه نحو الاستثمار الأخضر، والذكاء الاصطناعي والبلوك تشين، وهذه اتجاهات فاعلة تسهم في تنويع مصادر الاقتصاد.

استثمارات

عقدت حكومة الشارقة جلسة تحت عنوان «حوافز ومميزات الاستثمار في إمارة الشارقة، ولماذا تعد المكان المثالي للاستثمارات والأعمال». وقال محمد المشرخ، المدير التنفيذي لمكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر خلال الجلسة إن الإمارة استقطبت 5.97 مليارات درهم استثمارات أجنبية مباشرة في 2017.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات