نمو متوقع للطلب على منتجات الحديد بالإمارات

مطر النيادي متوسطاً كبار المشاركين | من المصدر

توقع الدكتور مطر النيادي وكيل وزارة الطاقة والصناعة، زيادة الطلب على منتجات الحديد والصلب في الإمارات والمنطقة، خلال العام المقبل، في ظل الاستثمارات الكبيرة في مشاريع البنية التحتية بشكل عام، وعلى مشروعات الطاقة بشكل خاص. وأضاف في كلمته أمام مؤتمر الحديد والصلب بمنطقة الشرق الأوسط، أمس، أن التوقعات تشير إلى معدل نمو في المنطقة بنحو 1.2 % العام المقبل.

ومن جهته، قال سعيد الرميثي، الرئيس التنفيذي لشركة «حديد الإمارات»، إن حجم الاستهلاك الفعلي للإمارات من الحديد، يصل إلى 8 ملايين طن سنوياً، منها 3.7 ملايين طن من حديد التسليح. وأضاف للصحافيين على هامش المؤتمر، أن حديد الإمارات تنتج 2.2 مليون طن سنوياً من حديد التسليح، وتورد للسوق نحو مليونى طن، والباقي تصدره للخارج.

وأوضح أن قطاع إنتاج الحديد المحلي، مرشح لدخول مرحلة جديدة من الانتعاش، وزيادة القدرات التشغيلية والإنتاجية بعد قيام الدولة، بضخ استثمارات كبيرة في قطاع النفط، وبخاصة مشاريع شركة «أدنوك»، وكذلك استثمارات الموازنة الاتحادية للسنوات الثلاث المقبلة.

وأكد أن الشركة لديها خطة توسع لإدخال منتجات جديدة، بعد أن حققت تقدماً ملحوظاً في خطوط الإنتاج والمنتجات، سواء في المقاطع الإنشائية والأسلاك وحديد التسليح، حيث لا تعتمد في المقاطع الإنشائية على القطاع العقاري، بل تورد للشركات النفطية. وذكر أن الشركة وصلت إلى طاقتها الإنتاجية القصوى في حديد التسليح، بل تجاوزتها بنسبة 30 %.

وبسؤاله عن خطط التوسع الخارجي للشركة، قال إن المجال مفتوح أمام «حديد الإمارات»، وهناك فرص جيدة للاستحواذ حول العالم

وأضاف أن منتجات «حديد الإمارات»، توجد في أكثر من 40 دولة، وتتطلع إلى الاستفادة من أسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وعودة الاستقرار إلى ليبيا وسوريا واليمن، مضيفاً أن السوق الهندي والسوق العراقي، هي من الأسواق التي عليها التركيز الآن.

وذكر أن صادرات الشركة إلى الولايات المتحدة، تصل إلى 5 % من إجمالي الصادرات للأسواق الخارجية، موضحاً أن التخوف هو إغلاق السوق الأميركي أمام واردات الحديد من المنافسين، ما يدفعها للتوجه إلى أسواق المنطقة، موضحاً أن الشركة تسعى لتوفير أسواق بديلة، حال وجود أي تأثير مستقبلاً. وتوقع تحسن الطلب على منتجات الحديد والصلب في منطقة الشرق الأوسط، بعد أن شهد تراجعاً في النصف الثاني من 2018.

السعودية

وقال رائد العجاجي رئيس اللجنة الوطنية لصناعة الحديد بمجلس الغرف السعودية، إن الطاقة الإنتاجية السنوية للحديد في المملكة تبلغ 17 مليون طن حالياً، فيما يتم استيراد 5 ملايين طن أخرى من الخارج، مضيفاً أن الصناعة في المنطقة عموماً، تعاني من صعوبات جمة، بسبب المنافسة غير العادلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات