المؤتمر العالمي للتميز المؤسسي يستعرض تجربة الإمارات في الابتكار

حضور كبير شهده المؤتمر العالمي للتميز المؤسسي بأبوظبي | من المصدر

نظمت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي أمس المؤتمر العالمي للتميز المؤسسي في فندق أبراج الاتحاد بأبوظبي والذي يعقد للمرة الأولى في الشرق الأوسط بمشاركة نحو 1000 خبير في مجالات الامتياز والابتكار والاستدامة، منهم ما يزيد على 300 خبير إقليمي وعالمي في مجالات الجودة والتميز المؤسسي يمثلون نحو 35 دولة. حيث استعرض المؤتمر تجربة الإمارات في التميز والابتكار والإبداع.

شهد افتتاح المؤتمر المهندس عويضة المرر رئيس دائرة الطاقة، وسعيد الفهيم رئيس اللجنة العليا لجائزة الشيخ خليفة للامتياز، وعدد من أعضاء مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي ومحمد هلال المهيري مدير عام الغرفة أبوظبي.

وأعرب محمد هلال المهيري مدير عام غرفة أبوظبي في كلمته عن شكره وتقديره للشركاء الاستراتيجيين في إدارة وتنظيم المؤتمر من رئيس وأعضاء المنظمة الآسيوباسفيكيه للجودة والهيئة الدولية للمقارنات المعيارية والمسابقة الدولية لأفضل الممارسات، وذلك لاختيارهم إمارة أبوظبي وغرفة أبوظبي، لتكون المنظم والراعي لهذا المؤتمر المتميز سمعة ومكانة وحضوراً محلياً وإقليمياً وعالمياً.

وقال: ما زلنا نعيش عام 2018، عام المغفور له الشيخ زايد، طيب الله ثراه، ونقتفي آثاره وأقواله المأثورة، التي أصبحت نبراساً لنا وللأجيال المقبلة، ومنها «إن أفضل استثمار للمال هو استثماره في خلق أجيال من المتعلمين والمثقفين، علينا أن نسابق الزمن وأن تكون خطواتنا نحو تحصيل العلم والتزود بالمعرفة أسرع من خطانا في أي مجال آخر».

ونوه بأن القفزة النوعية التي حققتها الإمارات في مجال التكنولوجيا، لم تكن وليدة ظروف طارئة أو استثنائية، بل هي تتويج لجهود مضنية وثمرة استراتيجية متكاملة للتطوير والتحسين المستمر. وأشار إلى أن رحلة التميز والمتميزين انطلقت في إمارة أبوظبي منذ أكثر من عشرين عاماً، وذلك بدعم وتشجيع من غرفة أبوظبي، التي أطلقت أول برنامج متكامل للجودة والامتياز تمثل في جائزة الشيخ خليفة للامتياز في العام 1999، وتبعه منتدى أبوظبي للجودة في العام 2001 وجمعية الإمارات للجودة التي أطلقت بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية في العام 2006. وتبع ذلك مساهمات الغرفة بالتعاون مع الأمانة العامة للمجلس التنفيذي وإنشاء جائزة أبوظبي للأداء الحكومي المتميز في العام 2007 ومن ثم إنشاء مركز أبوظبي العالمي للتميز المؤسسي في العام 2008 والذي ظل يقوم بخدمة القطاعين العام والخاص.

حضور متميز

وأكد هارينك سنغ رئيس المنظمة الآسيوباسفيكية للجودة في سنغافورة، أن دورة هذا العام من أهم الدورات في تاريخ انعقاد المؤتمر، لحسن التنظيم وما شهده من حضور متميز، وأشاد الدكتور جيمس هارينتون الرئيس السابق لمؤسسة ASQ، بالنقلة الحضارية التي شهدتها إمارة أبوظبي، مشيراً إلى أنه زارها قبل سنين، وتأكد فعلياً من أن الإمارات وإمارة أبوظبي تستحق بلا شك أن تكون رائدة في مجال التميز والإبداع والابتكار،

وأكد البروفيسور هادي التيجاني المنسق العام لجائزة الشيخ خليفة للامتياز، أن التميز الذي تشهده الإمارات على المستوى العالمي، وما حققته من مكانة عالمية رائدة إنما هو نتاج لتميز القيادة الرشيدة للإمارات، وحرصها على بث روح الإبداع والابتكار والتميز في أوساط المؤسسات العلمية والمؤسسات الرسمية والهيئات المهنية.

منظمة

المنظمة العالمية الآسيوباسفيكية للجودة تعتبر أكبر منظمة ذات نفع عام متخصصة في مجال الجودة والتميز المؤسسي، وتتشكل عضويتها من حوالي نصف مليون شخص يمثلون كافة دول جنوب شرق آسيا، بداية بالصين واليابان والهند وإندونيسيا وباكستان وماليزيا وسنغافورة، بالإضافة إلى أميركا، المكسيك، أستراليا، نيوزيلاندا، وغيرها من الدول ذات الاهتمام بنشر مفاهيم ومبادئ الجودة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات