أدنوك تُطلع قادة قطاع الطاقة العالمي على استراتيجيتها الشاملة للغاز وخططها للنمو

عبدالمنعم الكندي وعبدالعزيز الهاجري وفاطمة النعيمي وعبدالله المصعبي خلال استعراض الاستراتيجية | البيان

نظّمت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، منتدى حول الغاز والتكرير والبتروكيماويات، بهدف التعريف بتفاصيل استراتيجيتها الجديدة للغاز التي أعلنت عنها مؤخراً.

وخططها لتطوير قدراتها في مجال التكرير والبتروكيماويات وخلق المزيد من الفرص الجديدة للنمو والتوسع أمس في (أديبك 2018).

وبحضور أكثر من 800 من كبار المسؤولين في قطاع النفط والغاز العالمي المشاركين في «أديبك»، استعرضت أدنوك تفاصيل استراتيجيتها الشاملة للغاز التي اعتمدها المجلس الأعلى للبترول في 4 نوفمبر الماضي.

حيث تهدف الاستراتيجية لتطوير موارد جديدة للغاز تمكّن دولة الإمارات من تحقيق الاكتفاء الذاتي وتتيح إمكانية التحول إلى مُصدر له. وكان المجلس الأعلى للبترول قد أعلن خلال اجتماعه عن اكتشافات غاز جديدة تحتوي على كمية إجمالية تبلغ 15 تريليون قدم مكعبة قياسية.

وضمت قائمة المتحدثين في المنتدى كلاً من عبدالمنعم الكندي، مدير دائرة الاستكشاف والتطوير والإنتاج في أدنوك، وعبدالعزيز الهاجري، مدير دائرة الغاز والتكرير والبتروكيماويات في أدنوك، وفاطمة النعيمي الرئيس التنفيذي بالإنابة لأدنوك للغاز الطبيعي المسال، وعبدالله عطية المصعبي، مدير وحدة عمليات التكرير والصناعات البتروكيماوية في دائرة الغاز والتكرير والبتروكيماويات في أدنوك.

وبهذه المناسبة، قال عبدالمنعم سيف الكندي، مدير دائرة الاستكشاف والتطوير والإنتاج في أدنوك: «أتاح منتدى الغاز والتكرير والبتروكيماويات فرصة مثالية لقادة قطاع النفط والغاز العالمي للتعرف على نهج أدنوك للتوسع في أعمال استكشاف وتطوير وإنتاج الغاز وزيادة إمداداتها من الغاز المجدي تجارياً،.

كما يُمكّنهم من التعرف عن قرب على استراتيجية أدنوك الشاملة للغاز، والوقوف على التقدم المُحرز في تنفيذ خططها الطموحة للتوسع والنمو في مجال التكرير والبتروكيماويات».

من جانبه، قال عبدالعزيز الهاجري، مدير دائرة الغاز والتكرير والبتروكيماويات في أدنوك: «نحن نعمل على تسريع وتيرة تنفيذ مصانع إنتاج المواد الخام، وتحقيق التكامل بين منشآت البتروكيماويات ومجمع الرويس للمشتقات البتروكيماوية ومجمع الرويس الصناعات التحويلية، وجميع المبادرات الرئيسة الرامية إلى التوسع بشكل كبير في عمليات أدنوك في مجال التكرير والبتروكيماويات.

وفي الوقت ذاته، نواصل جهودنا لإبرام شراكات بعيدة المدى، بما يتيح للمستثمرين والشركاء إمكانية الوصول إلى الفرص المتاحة عبر مختلف مراحل وجوانب الأعمال مع سعينا لإضافة المزيد من القيمة لكل برميل من النفط الخام والغاز الطبيعي نقوم بإنتاجه».

ومن المتوقع أن يؤدي القرار التاريخي الذي أصدرته حكومة أبوظبي بطرح ست مناطق لاستكشاف وتطوير وإنتاج النفط والغاز من خلال مزايدة تنافسية، إلى تحديد كميات كبيرة من الموارد الهيدروكربونية الإضافية، حيث تشير التقديرات إلى أن هذه المناطق البحرية والبرية تحتوي على تريليونات الأقدام المكعبة من الغاز.

 

طباعة Email