600مشارك في منتدى المرأة القيادية الاقتصادي العالمي

انطلقت أمس بدبي فعاليات اليوم الأول لمنتدى المرأة القيادية الاقتصادي العالمي والتي تضمّنت مجموعة من الحوارات والمناقشات والبيانات المتنوّعة.

ويُعقد المنتدى برعاية معالي سلطان المنصوري، وتنظمه شركة نسيبة، الجهة المؤسسة للمنتدى تحت شعار «توسيع الآفاق سعياً للمزيد»، وشارك في اليوم الأوّل أكثر من 600 من قادة الأعمال وصناع القرار في عالم الأعمال والثقافة والتصميم والفنون والإعلام وغير ذلك، في فندق انتركونتيننتال فستيفال سيتي في دبي.

وأكدت صوفي لو راي، مؤسس منتدى المرأة القيادية الاقتصادي العالمي، والرئيس التنفيذي لشركة نسيبة، في كلمة خلال فعاليات اليوم الأول أهمية أهداف المنتدى وأعماله لمستقبل الاقتصاد المحلي والإقليمي والعالمي.

كما قدّمت تصوّراً واضحاً حول وضع السيّدات في ميدان العمل في الإمارات، حيث أعلنت نتائج تقرير «مسح التنوّع والشمولية في مكان العمل في الإمارات( التابع لشركة وينستون آند ستراون) القانونية العالمية.

وأظهرت نتائج التقرير أن 57% يعتقدون أن تنوع القوى العاملة يمثل أولوية قصوى في أماكن عملهم، وأن 74% من السيّدات العاملات في دولة الإمارات اللاتي شملهن التقرير يتطلّعن إلى تقلّد أدوار قيادية عليا، الأمر الذي أكدّت لو راي أنه يمثّل فرصة ذهبية للشركات.

إضافة إلى ذلك، خلص التقرير إلى أن 50% ممن شملتهم الدراسة يرون بأن الرجال يتقلدون المناصب القيادية في الشركات التي يعملون فيها، بينما وصلت نسبة من وجد أن الجنسين ممثلين بشكل متساو في المناصب القيادية إلى 34% فيما حصلت القيادات النسائية على نسبة 12%فقط.

وتضمّنت الأجندة مجموعة من النقاشات وورش العمل التفاعلية التي ركّزت حول التنوّع والشمولية، والمرأة في مجال التكنولوجيا، والأثر الاجتماعي للذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا، وتوظيف المواهب المتنوعة والحفاظ عليها.

تنوع وشمولية

وبدورها قالت سيلفيا متاير، الرئيس التنفيذي للخدمات المؤسساتية في شركة «سوديكسو، التي أحرزت تقدماً هائلاً .

فيما يخص مبادرات التنوّع والشمولية في منطقة الشرق الأوسط، من خلال زيادة عدد السيّدات في مناصب القيادة والإدارة العليا بنسبة 40% خلال عامين فقط:»في عالم يتسم بالتغيّر المستمرّ، باتت أهمية المواهب أكثر أهمية بالنسبة للمؤسّسات، وبالتالي فإن عدم إدماج نصف المواهب يُعدّ بمثابة انتحار للأعمال. وكقادة وصناع قرار، فإننا ملزمون بدمج السيّدات في القوى العاملة قدر الإمكان.

 

طباعة Email