تجارة دبي الخارجية بالمواد الغذائية تتخطى 44 مليار درهم خلال النصف الأول 2018

تشهد تجارة دبي الخارجية بالمواد الغذائية تطوراً متصاعداً يعزز دور الإمارة كمركز إقليمي ودولي للتجارة العالمية ويرسخ مكانتها الرائدة كوجهة تجارية رئيسية لمختلف دول العالم تتصاعد أهميتها مع استكمال الاستعداد لاستضافة معرض اكسبو دبي 2020 بنجاح منقطع النظير دولياً.

وأفادت بيانات إحصائية صادرة عن جمارك دبي أن قيمة تجارة دبي الخارجية بالمواد الغذائية في النصف الأول من العام 2018 بلغت 44.24 مليار درهم توزعت إلى الواردات بقيمة 27.68 مليار درهم والصادرات بقيمة 7.71 مليارات درهم وإعادة التصدير بقيمة 8.84 مليارات درهم.

تنوع

وتتنوع تجارة دبي الخارجية بالمواد الغذائية حيث يأتي الأرز في الصدارة بقيمة 2.43 مليار درهم يليه الحليب بقيمة 2.13 مليار درهم ثم السكر بقيمة 2.02 مليار درهم، والمكسرات بقيمة 1.71 مليار درهم والشوكولاته بقيمة 1.55 مليار درهم.

وجاءت الهند في صدارة شركاء دبي التجاريين بالمواد الغذائية في النصف الأول من العام 2018 بقيمة 3.84 مليارات درهم وبلغت قيمة التجارة بالمواد الغذائية مع العراق 2.57 مليار درهم ومع الولايات المتحدة 2.36 مليار درهم ومع سلطنة عُمان 1.58 مليار درهم.

اهتمام كبير

وقالت نسيم المهيري مدير قسم الإحصاء والدراسات في إدارة الاستراتيجية والتميز المؤسسي بجمارك دبي: نولي اهتماماً كبيراً لتجارة المواد الغذائية باعتبارها أحد أهم قطاعات التجارة لدعم دور دبي كمنصة رئيسية للتجارة والإمداد بالأغذية لعدد كبير من الدول في المنطقة العربية على المستوى العالمي.

وننطلق في عمليات التطوير المتصاعدة لخدماتنا وتسهيلاتنا المقدمة للمتعاملين من كافة القطاعات التجارية من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» بالعمل على تحفيز روح الإبداع والابتكار لدى كافة الموظفين بالدائرة، ليقدموا أفضل ما لديهم من أفكار وابتكارات جديدة تمكننا من إسعاد المتعاملين.

تطوير الأداء

وأضافت: نضع نصب أعيننا في جمارك دبي تطوير أدائنا الجمركي خلال المرحلة المقبلة، من خلال تطوير واستخدام أحدث التطبيقات الذكية لتقنية المعلومات وللذكاء الاصطناعي، حيث تعد تجارة المواد الغذائية من أبرز القطاعات المستفيدة من الخدمات والتسهيلات الذكية التي توفرها الدائرة للتجار والمستثمرين بحكم طبيعة المواد الغذائية التي تحتاج إلى سرعة التخليص الجمركي، بالتزامن مع استكمال الإجراءات المتبعة لضمان سلامة الأغذية، ومن ثم وصولها إلى المستهلك بأفضل المواصفات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات