برعاية رئيس الدولة وبمشاركة 2200 شركة من 125 دولة

انطلاق أضخم دورات «أديبك» في أبوظبي اليوم

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، تنطلق اليوم فعاليات أضخم دورات معرض أبوظبي الدولي للبترول، ثالث أضخم معارض النفط والغاز في العالم، والأول في منطقة الشرق الأوسط، بمشاركة 2200 شركة من أكثر من 125 دولة.

وتستضيف شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» الدورة الحادية والعشرين للمعرض الذي تتواصل فعاليته حتى الخميس بمركز أبوظبي الوطني للمعارض تحت عنوان «مستقبل صناعة النفط والغاز». وأوضحت اللجنة المنظمة للمعرض أن الدورة الحالية تقام على مساحة 155 ألف متر مربع بزيادة نسبتها 15% عن الدورة الماضية.

كما يرتفع عدد الشركات المشاركة في الدورة الحالية بنسبة 8% إلى 2200 شركة، وعدد الشركات الوطنية العارضة بنسبة 23% إلى 42 شركة، وأجنحة الدول المشاركة بنسبة 16% إلى 29 جناحا لتصبح 71 جناحاً.

وللمرة الأولى تشارك دول تركمانستان والمكسيك ومصر والسودان وفنلندا وروسيا وأوكرانيا بأجنحة دولية في المعرض، ومن المتوقع ارتفاع عدد الزوار بنسبة 8% إلى 110 آلاف زائر.

100

ويشارك في المعرض أكثر من 100 وزير للطاقة والنفط ورئيس تنفيذي من كبار قيادات شركات النفط العالمية. وتتميز الدورة الحالية بجناح ضخم لشركة أدنوك يعد أضخم أجنحة المعرض. كما تشارك السعودية بوفد كبير يضم مسؤولين كبارا ورؤساء شركات، كما تشهد الدورة الحالية توسعا كبيرا في المعرض البحري المصاحب للمعرض وكذلك ملتقى شباب أدبيك.

البعد التكنولوجي

وتركز الدورة الحالية للمعرض على البعد التكنولوجي في صناعة النفط والغاز وخاصة التحول الرقمي والذكاء الاصطناعي والمحاكاة، ودورها الكبير في استخراج النفط والغاز وزيادة الكفاءة التشغيلية ومراقبة الإنتاج. وتتميز الدورة الحالية للمعرض بوجود منصة عالمية تعرض فيها الشركات أحدث ابتكاراتها التكنولوجية.

26 وزيراً

ويشارك في الدورة الحالية أكثر من 26 وزيرا للطاقة والنفط في العالم، ويشارك معالي سهيل محمد المزروعي، وزير الطاقة والصناعة في جلسات نقاشية عديدة أبرزها جلسات النقاش الوزارية، يشاركه فيها معالي عمر بن سلطان العلماء، وزير الدولة للذكاء الاصطناعي، كما يلقي معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها، كلمة رئيسية خلال حفل الافتتاح.

كما يشارك في المعرض وزراء نفط وموارد طبيعية وطاقة من دول مجلس التعاون الخليجي ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ومنطقة إفريقيا جنوب الصحراء وأوروبا وآسيا والأميركتين، وتتضمن قائمة الوزراء المشاركين المهندس خالد الفالح، وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي؛ وألكسندر نوفاك، وزير الطاقة الروسي؛ وشري دارمندرابرادان، وزير النفط والغاز الطبيعي الهندي.

ستعقد ضمن مؤتمر «أديبك» الاستراتيجي 2018 ثلاث جلسات وزارية و10 جلسات عالمية لقادة الشركات و11 جلسة حوارية للمديرين التنفيذيين، فضلاً عن جلستي إحاطة صباحيتين على مستوى الرؤساء التنفيذيين تهتمان بالشأن المالي. ويستضيف المؤتمر ببرنامجيه الاستراتيجي والتقني، في المجموع، حوالي 980 متحدثاً و161 جلسة منفصلة.

ومن المقرر أن يتحدث خلال مؤتمر «أديبك» الاستراتيجي، الذي تتواصل جلساته على مدى 4 أيام، أكثر من 100 من الوزراء وكبار الرؤساء التنفيذيين، ما يمثل زيادة بنسبة 25 % مقارنة بالدورة السابقة من الحدث، وذلك في دلالة على الدعم الكبير الذي يحظى به من أرفع المستويات.

ويشارك في هذه الجلسات وزراء الطاقة والنفط في دول مصر وتايلاند وفنزويلا والأردن والبحرين والكويت وعمان والهند وبوليفيا وجنوب أفريقيا ومالي والسودان والسعودية وروسيا والمغرب، كما يتضمن المؤتمر الاستراتيجي جلستين للرؤساء التنفيذيين و6 جلسات لمناقشة الدمج والتنوع في الطاقة، كما يتضمن 3 حوارات ودورات تقنية حول مصب النفط.

وتقام خلال مؤتمر «أديبك» هذا العام، في خطوة جديدة، 3 جلسات مغلقة تقتصر المشاركة فيها على المدعوين من كبار التنفيذيين، لتشكّل لقادة القطاع منتدى خاصاً ينخرطون خلاله في حوار مفتوح بهدف تبنّي التغيير ووضع استراتيجيات لمساعدتهم على التغلب على التحدّيات الهامّة.

ويُنتظر أن تؤدي اجتماعات المائدة المستديرة هذه، التي ستنعقد بشراكة استراتيجية مع مجموعات استشارية عالمية مثل «أكسنتشر» و«برايس ووترهاوس كوبرز» و«إيه تي كيرني»، إلى نتائج من المقرر نشرها في أعقاب الحدث.

وتشتمل فعاليات المؤتمر الأخرى الجديدة والمطوّرة على عشر جلسات لكبار قادة الأعمال تختص بأعمال الغاز والتكرير والبتروكيماويات وأعمال الاستكشاف والتطوير والإنتاج، وجلستي إحاطة صباحيتين على مستوى الرؤساء التنفيذيين تُعنيان بالشؤون المالية والاستثمارية، وست جلسات تُعنى بالإدراج والتنوّع في الطاقة، وإحدى عشرة جلسة حوارية للتنفيذيين، فضلاً عن تسعٍ أخرى تقنية تختصّ بصناعات المصبّ.

مؤتمر تقني

ويستضيف برنامج المؤتمر التقني 111 جلسة تعرض 748 ورقة عمل وملخصاً. وتمّ قبول هذا العدد القياسي من أوراق العمل والملخصات من بين 2,829 مشارَكة كانت تقدّمت بها 541 شركة من 58 دولة حول العالم.

شركات عالمية

يشارك مديرون تنفيذيون مرموقون لشركاتِ نفط وطنية وعالمية كبرى من جميع أنحاء المنطقة والعالم، من أبرزها أدنوك و«سي إن پي سي» وأرامكو السعودية و«بي پي» و«إيني» و«لوك أويل» و«بيتروناس» و«غازبروم» و«سوناتراك» و«ساتورب» و«بورياليس» و«سيبسا» و«نوفا كيميكالز» و«إيكوينور» و«بيميكس» و«أوه إن جي سي»، فضلاً عن شركات مهمة عاملة في خدمات حقول النفط وفي المجالات التقنية المتخصصة في القطاع.

حضور قوي للشركات الإيطالية  في المعرض

أكدت وكالة التجارة الإيطالية استضافة ودعم 32 من نخبة الشركات المصنّعة والمختصة في قطاع النفط والغاز بمشاركة شركتين إضافيتين عن العام الماضي، وذلك لعرض آخر حلول التكنولوجيا المبتكرة في هذا القطاع في الجناح الرسمي خلال معرض «أديبك».

وتتطلع الشركات الإيطالية المصنّعة والمختصة إلى تعزيز حضورها ودعم أعمالها خلال الحدث الأكثر أهمية وتأثيراً في العالم لقطاع النفط والغاز.

وقال جيانباولو برونو، المفوض التجاري الإيطالي لدى الإمارات وسلطنة عمان وباكستان: لدى إيطاليا روابط وثيقة وعلاقات قوية للغاية مع سوق قطاع النفط والغاز في الإمارات. وتتمتع الشركات الإيطالية بسمعة جيدة في السوق، حيث يساهم العديد منها في إنجاح صناعة سوق قطاع النفط والغاز في الإمارات.

مشاركة 51 شركة فرنسية

تستضيف الوكالة الوطنية لدعم تنمية الاقتصاد الفرنسي دولياً «بيزنس فرانس» 51 شركة فرنسية في فعاليات معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك».

وتعد فرنسا معرض أديبك هو إحدى أكبر وأهم الفعاليات العالمية الأكثر تأثيراً في مجال النفط والغاز حيث يضم جميع المتخصصين والخبراء لتبادل المعارف والأفكار. وإيماناً منها بأهمية هذا الحدث عالمياً، تؤكد فرنسا مجدداً التزامها دعم هذه الفعالية من خلال مشاركة أشهر الشركات الفرنسية في الجناح الوطني إضافة إلى استقطاب مشاركين جدد.

وقال مارك كانيار المدير العام لوكالة بيزنس فرانس في الشرق الأوسط: يعد معرض أديبك منصة مثالية لتقديم شركات النفط والغاز الفرنسية للمنطقة ونحن ندعم بكل فخر هذا المعرض من خلال جلب عدد كبير من خبراء الصناعة والمبتكِرين لعرض منتجاتهم وخدماتهم وخبراتهم.

إن صناعة النفط في فرنسا تحقق أكثر من 90% من حجم أعمالها في الخارج ما يجعل فرنسا تحتل المرتبة الثانية عالمياً كثاني أكبر مُصدر عالمي مثل النرويج والمملكة المتحدة. وبفضل برامج أبحاث وتطوير طموحة، استطاعت الخبرة التكنولوجية العالية والقدرات الابتكارية للشركات الفرنسية تحقيق هذا الأداء المتميز.

ومع قيمة إجمالية تقديرية تزيد على 660 مليار دولار أمريكي في الفترة من 2015 إلى 2025، ستقوم فرنسا بتوفير حلول وخدمات تلبي احتياجات شركات النفط والتي تشمل تحسين الخزانات وتطوير الاحتياطي وتوفير الأدوات الدقيقة للآبار وللمسطحات ومعدات وأنظمة تيسير المراقبة إلى جانب ضمان حماية البيئة.

ويتطلع الخبراء الفرنسيون في صناعة النفط والغاز من المشاركين في المعرض إلى لقاء الشركاء والعملاء المحتملين بهدف إبرام عمليات شراكة وتوفير فرص متواصلة للنمو.

وستقوم شركة أوجييه اينرجي، لتوزيع ونقل الطاقة للحلول متوسطة الجهد الكهربائي لمسافات طويلة بتنظيم منصة بالجناح الفرنسي. وستكشف أوجييه اينرجي عن أحدث ما توصلت إليه في مجال تصميم نظم مقتصدة التكاليف مخصصة لتزويد أجهزة الاستقبال بالطاقة عن بعد.

طباعة Email