جمال الظاهري: الاستثمارات النفطية تجسد الرؤية الثاقبة للقيادة

أكد المهندس جمال سالم الظاهري الرئيس التنفيذي لشركة صناعات أن قطاع الصناعة استفاد كثيراً من استثمارات أدنوك خلال السنوات الماضية خاصة برنامج القيمة المضافة، وبلا شك فإن الاستثمارات الضخمة الجديدة التي أعلنت عنها أدنوك ستحقق مكاسب كثيرة لصناعات كثيرة في الدولة.

وذكر أن حجم الاستثمارات التي رصدتها أدنوك للسنوات الخمس المقبلة كبير للغاية وتجسد رؤية القيادة الثاقبة والرامية إلى الحفاظ على مكانة أبوظبي المتقدمة كشريك أساسي واستراتيجي في أسواق النفط والغاز العالمية، كما أن الخطة الاستراتيجية والمشاريع المعتمدة لأدنوك تشكل رسالة قوية تؤكد التزام أبوظبي بتطوير صناعة النفط الغاز والصناعات المغذية لها، خاصة وأن 96% من احتياطيات الإمارات التي تعد سابع أكبر منتج للنفط في العالم، تتركز في إمارة أبوظبي التي تضم مناطق كبيرة غير مستكشفة وغير مطورة في العديد من المكامن الغنية بالنفط والغاز.

وقال: «لدينا صناعات كثيرة تعتمد على مشروعات النفط والغاز مثل صناعة الأنابيب والكابلات الكهربائية والألمــنيوم والأخيــرة تستــهلك كميات كبيرة من غاز أدنوك، وبلا شك فإن ضخ استثمارات جديدة لمضاعفة الإنتاج سواء في النفط أو الغاز أو البتروكيماويات تشكل وسيلة ناجعة لتلبية احتــياجــاتنا المحــلية إضافة إلى تلبية احتياجات الأســواق العالمية».

ولفت إلى أن السوق المحلي ينتظر مناقصات المشاريع الجديدة لإنعاش شركاته، مؤكداً النجاح الكبير الذي حققه برنامج القيمة المضافة لشركة أدنوك للقطاع الخاص الوطني في أبوظبي والإمارات.

وأضاف: «لا شك أن مشروعات أدنوك ستشجع شركاتنا على زيادة استثماراتها في قطاع النفط والغاز والقطاعات المتصلة بهما، وهو ما سنراه قريباً في وظائف جديدة واعتماد توسعات لمشروعات جديدة أو الإعلان عن مشروعات جديدة، وطرح هذه المشروعات العملاقة التي تصل إلى 486 مليار درهم يؤكد التزام أبوظبي بتطوير ثرواتها النفطية وفق نمط مستدام سيشجع الشركات الوطنية على مضاعفة استثماراتها في قطاع النفط والغاز والقطاعات المتصلة بهما، كما سيشجع الشركات الأجنبية المتواجدة في المنطقة إلى ضخ المزيد من الاستثمارات الصناعية في أبوظبي للاستفادة من مشروعات عملاقة سيتم تنفيذها».

تعليقات

تعليقات