إكسبو 2020 دبي يُعرّف الطلاب بموضوعاته في صفوفهم المدرسية

أطلق إكسبو 2020 دبي باقة من موارد التعلُّم الإلكترونية التي تتيح للطواقم التعليمية في دولة الإمارات العربية المتحدة رفد دروسهم بمجموعة متنوعة من المواضيع والأنشطة التعليمية التي تستشرف المستقبل وتوفر للطلاب تجربة مفعمة بالفائدة وبالمرح في آنٍ واحد.

وعمل على تطوير الموارد التعليمية الجديدة، المصممة خصيصاً لتعزيز تفاعل الطلاب وإلهامهم وتحفيز فضولهم، برنامج إكسبو للمدارس بالتعاون مع معلمين وأخصائيين متطوعين من مختلف أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة.

وشارك 74 معلماً وأخصائياً متطوعاً من عدة مدارس في تطوير الخطط التدريسية والمواد التعليمية لهذه الموارد المتوافقة مع الأطر العامة لمعايير المناهج التعليمية في الدولة. وتتيح هذه الموارد للطلاب استكشاف الموضوعات الفرعية الثلاثة لإكسبو 2020 دبي وهي الفرص والتنقل والاستدامة، إضافة إلى مساهمتها في تحسين التجربة التعليمية عبر تحفيز فضول الطلاب وتعزيز اهتمامهم بقضايا المستقبل المُلحّة.

ويتوفر على موقع برنامج إكسبو للمدارس الإلكتروني حالياً موارد تعليمية تغطي ستة مواضيع هي وظائف المستقبل؛ والاقتصاد الدائري؛ والهندسة الحيوية؛ ومدن المستقبل؛ والطاقة، والتنقل المستقبلي. ومن المقرر إطلاق موارد تغطي المزيد من المواضيع خلال الأشهر القليلة المقبلة.

وقالت علياء آل علي، مدير إدارة برنامج إكسبو للمدارس في إكسبو 2020 دبي: «انطلاقاً من التزامنا بتمكين جيل الشباب وإلهامهم، يسعدنا في إكسبو 2020 دبي أن نشارك هذه الموارد التعليمية مع المجتمع التعليمي في دولة الإمارات العربية المتحدة، آملين أن تتيح للطلاب والطواقم التعليمية فرصة التعرف عن كثب إلى هذا الحدث الدولي المرتقب، وتحقيق الفائدة القصوى من فرص التعلم الفريدة التي ستوفرها».

وأضافت: نتقدم بخالص الشكر والتقدير إلى كل الطواقم التعليمية ممن تطوعوا بوقتهم وجهدهم لتطوير هذه الموارد وضمان تلبيتها لاحتياجات المعلمين في تغطية هذه المواضيع المهمة. ونتطلع قدماً إلى المزيد من التعاون معهم ضمن العديد من الأنشطة الممتعة والجديدة في رحلتنا إلى العام 2020 وما بعده.

وقالت جيما دونوفان، مدرس أول في مدرسة الشعراوي، وهي من بين المشاركين في تطوير الموارد التعليمية: يتمحور دورنا كمعلمين حول استكشاف الجانب التعليمي الثري والمتميز الذي ينطوي عليه إكسبو 2020 دبي والعمل على إيصاله إلى طلابنا، لاسيّما أن الأفكار الجديدة والابتكارات والتجارب المستقبلية التي سيستعرضها هذا الحدث الدولي ستمنح الملايين من الشباب حول العالم فرصة الاطلاع على لمحة عن المستقبل المدهش الذي ينتظرهم.

قالت غاوري ميغاني، مدير المناهج في مدرسة «الروضة الابتدائية»:«سعدت للغاية بالمشاركة في هذا المشروع المتميز لإعداد خطط دراسية تغطي مواضيع المستقبل، لاسيّما أن تقديمها لطلابنا بطريقة جاذبة وبأسلوب يعزز قدرتهم على التفاعل هو أمر لا يخلو من الصعوبات في ظل وتيرة الابتكار المتسارعة في عصرنا الراهن. وسوف تُمكّن الموارد التعليمية التي يوفرها «برنامج إكسبو للمدارس» المعلمين من توظيف الأفكار الجديدة والأمثلة الواقعية من الابتكارات لتعزيز تجربة تعلم الطلاب».

ورش عمل

وعلاوة على المساهمة في إنشاء وتطوير الموارد التعليمية، يمكن للطواقم التعليمية من جميع أنحاء الإمارات المشاركة في العديد من ورش العمل التفاعلية التي ستُعقد قبيل انطلاق إكسبو 2020، والمصممة خصيصاً لمساعدتهم على تعريف الطلاب بدورات معارض إكسبو الدولية السابقة وأهميتها التاريخية، ودور إكسبو 2020 دبي في مساعدة المعلمين على دعم الأهداف التعليمية لطلابهم.

وسيواصل البرنامج تعاونه مع المدارس حتى موعد الحدث الدولي وأثناء إقامة فعالياته، وذلك بهدف ابتكار تجارب تعليمية قيّمة تسهم في بناء إرث غني يثري حياة الشباب على المدى الطويل.

مبادرات

في إطار التزامه بالإسهام في دعم القطاع التعليمي في الدولة، يقدم برنامج إكسبو للمدارس طيفاً واسعاً من المبادرات المصممة لإلهام الطلبة والطواقم التعليمية، ويتعاون مع المدارس في جميع أنحاء الدولة للتأسيس لتجربة تعلّم غنية وإرثٍ إيجابي يستمر لأجيال قادمة. ويضم فريق إكسبو للمدارس عدداً من المعلمين والأخصائيين التعليميين المتمرسين من ذوي الخبرة الواسعة لضمان احتواء هذه الموارد على القيمة التعليمية المنشودة.

تعليقات

تعليقات