مشاريع المواطنين تشكل 30 %

«شراع» يحتضن 220 فكرة لرواد الأعمال

قالت نجلاء المدفع المدير التنفيذي لمركز الشارقة لريادة الأعمال (شراع) إن المركز يدعم رواد الأعمال الشباب ببرنامج مختبر الأفكار والحاضنة ومسرع الأعمال للمشاريع القائمة منذ 3 و6 أشهر، حيث يحتضن مختبر الأفكار في المركز 200 فكرة والحاضنة 40 مشروعا ومشروع الأعمال 20 فكرة، تشكل مشاريع المواطنين منها 30 %.

وقالت في تصريح خاص لـ«البيان الاقتصادي» إن «شراع» يركز على الدعم المعنوي والمادي من خلال تقديم المنح لرواد الأعمال، حيث تمنح مشاريع الحاضنة 100 ألف درهم ومسرع الأعمال 150 ألف دولار.

إضافة إلى تمكين الشباب والفتيات الطموحين من امتلاك مشاريع مستدامة، وذات قدرات تنافسية عالية، مع متابعة أعمالهم وتطويرها بشكل مستمر، لضمان مواكبتها لاحتياجات المجتمع، إلى جانب فتح المجال أمامهم لبناء شبكات أعمال تساهم في تحقيق الريادة والتميز بالعديد من القطاعات التجارية والاقتصادية والخدمية الحيوية.

مهرجان

وقالت إن «شراع» سوف ينظم «مهرجان الشارقة لريادة الأعمال 2018» وسينطلق في يوم 20 نوفمبر الجاري وسوف يستمر يومين ويهدف إلى وضع الشارقة في خريطة تطوير ريادة الأعمال محلياً وعالمياً، ويسعى إلى جمع مختلف المعنيين ببيئة ريادة الأعمال لمناقشة طرق تعزيز أعمال المشاريع الرائدة للشباب.

كما من شأنه أن يعزز ويدعم بيئة ريادة الأعمال في إمارة الشارقة ودولة الإمارات، كما يقدم سلسلة من الجلسات وحلقات العمل الرامية إلى جذب الشباب، ومؤسسي الشركات الناشئة، والمستثمرين، وغيرهم من أصحاب المصالح في عالم الأعمال، من خلال حزمة من الأفكار التحفيزية، واجتماعات لتبادل الخبرات، وحوارات وحلقات عمل تفاعلية.

استدامة

وأوضحت نجلاء المدفع أن مركز «شراع» من خلال مبادراته يركز على بناء بيئة تسهم في تحقيق استدامة الأعمال وتعزيز نموها، وهو ما يساعد في إتاحة المزيد من الفرص أمام الشباب، خصوصاً مع تنامي اهتمام هذه الفئة في المنطقة بالعمل المستقل.

كما أن ريادة الأعمال تفتح آفاقاً لا حدود لها من فرص الأعمال والنجاحات أمام الطلبة، كما أن أبواب برنامج تطوير أفكار الأعمال مفتوحة أمام جميع الطلبة وروّاد الأعمال الساعين لتحقيق طموحاتهم، بغض النظر عن خلفيتهم الأكاديمية أو جنسياتهم، طالما أنهم يقدّمون أفكاراً واعدة.

مبينة أن «شراع» يعمل على تحويل الأفكار إلى فرص أعمال فعلية، إلى جانب فرصة الوصول إلى قطاعات السوق المرتبطة بأفكار أعمالهم، كما يقدم المركز الاستشارات عبر مجموعات الدعم والتواصل المباشر مع العملاء، ويمثّل البرنامج تجربةً تحويلية يدخلها الطلّبة يحملون أفكارهم ليخرجوا منها روّاد أعمال ناجحين يحرصون على بناء أعمال مستدامة، ويمكن تطويرها وعلى ترك بصمة إيجابية في مجتمعاتهم.

تعليقات

تعليقات