تيم كلارك: تراجع النفط كان وبالاً على السفر في المنطقة

قال تيم كلارك رئيس طيران الإمارات إن العامين الماضيين كانا صعبين على قطاع الطيران، حيث تراجعت أسعار النفط العالمية منذ عام 2016،.

وكان ذلك وبالاً على السفر في الشرق الأوسط، وفي الوقت نفسه ارتفعت قيمة الدولار، وأصبحت المنافسة شرسة مع محاولات الصين رفع حصتها في السوق وصعود نجم شركات طيران مثل الخطوط الإثيوبية.

ونفى كلارك الاندماج بين طيران الإمارات وفلاي دبي، مؤكداً نجاح الشراكة بين الشركتين، حيث تشتركان في خطوط ورحلات جوية وجداول زمنية وفي برامج تقليل التكلفة، أكثر من أي وقت مضى من خلال اتفاقية ترميز مشترك.

وأكد كلارك في مقابلة مع «بلومبرغ» أن الشراكة بين الشركتين تعمل جيداً، مشيراً إلى أن طيران الإمارات تحولت من شركة تعتمد على طائرتين فقط إلى أكبر شركة في العالم للرحلات الطويلة، مستغلة موقع دبي الفريد للربط بين أوروبا وأميركا وآسيا وأفريقيا، مع بقية الشرق الوسط.

وتطير الشركتان حالياً إلى 83 مقصداً في ظل الترميز المشترك، وسوف تصل إلى 240 مقصداً بحلول عام 2022، كما ألغت الشركتان الطرق المتداخلة من أجل عدم إهدار المصادر.

ولا يزال هناك 30 مقصداً تطير إليها كل من طيران الإمارات وفلاي دبي كل على حدة.

وقال كلارك: لدينا الآن مزيد من التنسيق بين استراتيجيتنا التجارية واستراتيجية الشبكات والأساطيل، ونعتقد أن هناك مزيداً من القيمة لمن يملكون طيران الإمارات وفلاي دبي.

طباعة Email