موانئ دبي العالمية تدعم الاستدامة عبر مبادرة إعادة تدوير مشتركة

سلطان بن سليم

نظم مشغلو محطات الحاويات الرائدون عالمياً وفي مقدمتهم «موانئ دبي العالمية» بالإضافة إلى «هاتشيسون بورتس»، و«بيه إس إيه إنترناشيونال».

و«ميناء روتردام» و«مجموعة شانغهاي الدولية للموانئ»، المبادرة البيئية المشتركة الخامسة «جو جرين» لتعزيز الاستخدام المستدام للموارد عبر شبكات أعمالهم العالمية من الموانئ والمنشآت، حيث شهدت الحملة التي استمرت على مدى أسبوع وتطوع للمشاركة فيها 8332 موظّفاً من المجموعات العالمية الخمس جمع إجمالي 1966 كيلوجراماً من علب الألومنيوم و2227 هاتفاً محمولاً لإعادة تدويرها.

وجاء اختيار مخلّفات منتجين مختلفين كلّيا لإعادة تدويرها ضمن هذه المبادرة استناداً إلى معايير دولية. وتعتبر علب الألومنيوم أحد أكثر عناصر المخلفات من حيث إعادة التدوير، بينما تعد الهواتف المحمولة مخلّفات إلكترونية تحتوي على العديد من الموارد الثمينة والمكونات السّامة التي يمكن أن تؤثّر بشكل سلبي على صحّة البشر والبيئة إن لم يتمّ التخلّص منها بطريقة سليمة.

ويكمن الهدف من هذه المبادرة في ترسيخ رسالة بسيطة في نفوس المشاركين وهي الحاجة إلى التفكير مراراً في عواقب التخلّص من المخلّفات بطرق غير مستدامة بيئياً.وقال سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة «موانئ دبي العالمية»:

«تزامناً مع دخول مبادرة (جو جرين) عامها الخامس، بات قطاعنا أكثر وعياً من أيّ وقت مضى بالأهمية الشاملة لهذه الحملة في دعم الاستدامة وحماية البيئة العالمية. وخلال هذا العام، سعدنا بتخصيص آلاف المتطوعين على امتداد شبكتنا العالمية أوقاتهم خدمةً لأهداف هذه الحملة.

ويعتبر الحفاظ على البيئة جزءاً من ثقافتنا المؤسسية، كما برهن شركاؤنا في مبادرة (جو جرين ) على دور التعاون في إيجاد أثر مستدام حول العالم. فمن خلال التعاون يمكننا إحداث فرق إيجابي والمساهمة بفاعلية في تحقيق التنمية المستدامة لدى المجتمعات التي نعمل فيها».

طباعة Email