المسابقة العالمية لمنتدى التطوير المستمر والابتكار 20 نوفمبر بدبي

دعت المجموعة الفرعية للتطوير المستمر التابعة لمجموعة دبي للجودة، المنظمات المحلية والدولية من كل أنحاء العالم، للمشاركة في المسابقة العالمية العاشرة للتحسين المستمر والابتكار، والتي ستعقد بتاريخ 20 نوفمبر في دبي، وذلك احتفالاً باليوم العالمي للجودة.

وتقام المسابقة سنوياً لتسليط الضوء على أفضل ممارسات الجودة والتميز المؤسسي المطبقة داخل القطاعات الحكومية والخاصة، وإتاحة الفرصة للمؤسسات المحلية والعالمية المشاركة من كل أنحاء العالم، للاطلاع على أحدث التطورات والمنهجيات وتبادل الأفكار والمعلومات ومراجعة الحالات الدراسية والمشاريع الخاصة بالتطوير المستمر، ما يتيح طرح أكثر الأفكار تميزاً وجودة، وفقاً لفئات الكايزن وسيكس سيجما (فئة الانضباط ومنهجية القضاء على العيوب بتطبيق المعايير الستة للانحرافات بين المتوسط وأقرب حد مطابق للمواصفات داخل عملية التصنيع من المنتج إلى الخدمة) وفئة الابتكار (الخاصة بالمشاريع الفردية للمؤسسات) وفئة إدارة أفضل الممارسات، وفئة السعادة (الخاصة بمناخ العمل داخل المؤسسات).

وعلى هامش المسابقة العالمية لمنتدى التطوير المستمر والابتكار تُعقد حلقات نقاشية، بمشاركة متحدثين دوليين ونخبة من الخبراء في مختلف التخصصات، لعرض أحدث التقنيات في مجال التطوير المستمر وتنمية الفلسفات وممارسات الجودة والتميز المؤسسي، والتي من شأنها تحفيز وتطوير أداء العاملين لتعزيز الإنتاجية بأقل الخسائر الممكنة، والعمل على نشر الوعي حول كيفية تفعيل ثقافة التحسين والتطوير المستمر والجودة والتميز المؤسسي في قطاع الأعمال محلياً وعالمياً.

وقالت فاطمة المهيري رئيسة مجلس إدارة مجموعة دبي للجودة: التزاماً بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حول التميز كونه عنواناً لسياسات دولتنا على الصعيدين الداخلي والخارجي، يبقى سعينا قائماً لغرس أسسه بين شركاتنا ومؤسساتنا، ومساعدتها على تعزيز تنافسيتها، والارتقاء بأدائها عبر تطبيق أفضل ممارسات الأعمال العالمية.

وعلى هذا الأساس، ننظم المسابقة العالمية لمنتدى التطوير المستمر والابتكار للعام العاشر على التوالي لتقديم المزيد من الدعم وتطوير قطاع الأعمال، وتحفيز الأداء المؤسسي، إيماناً منا بأن المِضيّ في طريق النمو والازدهار الاقتصادي يُملي علينا التمسّك بقيم الجودة والتطوير المستمر والابتكار، والتأكّد من تطبيقها في بيئة الأعمال، وكل القطاعات لرقيها وازدهارها.

وأضافت: تنظيمنا لهذا المنتدى العالمي يعد جزءاً من احتفالاتنا باليوم العالمي للجودة، تأكيداً منا على مدى أهمية الأفراد في نظام إدارة الجودة الشامل، وإبراز مدى اهتمام ومشاركة قطاع الأعمال، وعرض أفضل ممارسات الجودة والتميز المؤسسي، ومناقشة العديد من المشاريع والحالات الدراسية التي أحدثت فرقاً جذرياً بالمؤسسات المشاركة، كما يتيح المنتدى الفرصة لتعزيز مفهوم التطوير المستمر والتحسين.

طباعة Email