«موانئ دبي» تتصدّر تجارة الإلكترونيات في المنطقة

سلطان بن سليم ومحمد المعلم في جناح الشركة بالمعرض | من المصدر

تواصل موانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات، المُمكّن الرائد للتجارة الإقليمية، تبوء مكانتها المتقدّمة كوجهة مفضلة لدخول وخروج السلع الإلكترونية من وإلى منطقة الشرق الأوسط، فيما تعزز خدماتها اللوجستية للقطاع من خلال استخدام أحدث التقنيات لتحسين الكفاءة والإنتاجية.

وتلعب موانئ دبي العالمية إقليم الإمارات دوراً مركزياً في نمو قطاع إلكترونيات المستهلك والتكنولوجيا في دولة الإمارات. وتعتبر إلكترونيات المستهلك من القطاعات الخمسة الرئيسية التي تمثل 76 في المائة من تجارة جافزا.

وقام ميناء جبل علي خلال عام 2017 بمناولة 131 ألف حاوية نمطية (طول عشرين قدماً) من تجارة الإلكترونيات، وأكثر من 86 ألف حاوية في النصف الأول من العام الجاري 2018. ونمت قاعدة عملاء الإلكترونيات في جافزا بنسبة 16% في العام 2017 مقارنة بالعام السابق.

كما تعمل موانئ دبي العالمية إقليم الإمارات على تعزيز سلسلة التوريد من خلال استخدام التقنيات المبتكرة ووضع معايير جديدة لإمكانيات مناولة السلع الإلكترونية وتلبية الحاجة المتنامية إلى الخدمات اللوجستية حسب الطلب نتيجة زيادة الطلب الاستهلاكي على السلع الإلكترونية من خلال عمليات الشراء عبر الإنترنت.

وقال محمد المعلم، المدير التنفيذي ومدير عام موانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات: «من المتوقع أن ينمو سوق إلكترونيات المستهلك في دولة الإمارات بنسبة 7.7 في المائة ليصل إلى 14 مليار درهم هذا العام. إلى جانب ازدهار تجارة التجزئة عبر الإنترنت وزيادة الطلب على التسليم الأسرع للسلع الاستهلاكية.

ولهذا نحرص على أن تلبي سلسلة التوريد العالمية هذه التغييرات من خلال تبني الحلول التقنية المبتكرة التي تعد الطريق إلى الأمام في عصر الثورة الصناعية الرابعة. نحن في صدد تجهيز منصة فعالة لتعزيز الكفاءة في أرصفة وساحات الميناء، وكذلك لتنمية قطاعات جديدة».

وأضاف: «نعي أهمیة استخدام التقنيات الثورية في رسم مستقبل جدید لصناعة النقل العالمیة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات