راشد البلوشي: مناقشات جادة مع عدد من الشركات في «سوق أبوظبي» - البيان

راشد البلوشي: مناقشات جادة مع عدد من الشركات في «سوق أبوظبي»

قال راشد البلوشي الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية، إن إدارة السوق تستهدف إدراج عدد من الشركات بالسوق الأولي والثانوي قريباً، مع وجود مناقشات جادة مع عدد من الشركات التي تعكف على إنهاء إجراءات الإدراج بالسوق بقطاعات عدة.

وأضاف البلوشي أن السوق يتواصل حالياً مع عدد من الشركات معظمها من داخل دولة الإمارات وتخطط لطرح أسهمها للاكتتاب في الوقت المناسب، كما يعكف السوق على خلق منصة للتعامل مع الشركات الصغيرة والمتوسطة، إلى جانب التوسع في السوق الثانية بالإضافة إلى طرح الشركات مزدوجة الإدراج، مشيراً إلى أن السوق يسير بخطى ثابته نحو خلق المزيد من المنتجات المالية للمستثمرين والشركات التي تسهم في زيادة السيولة، وتنويع الأدوات الاستثمارية المتاحة لجذب المزيد من الاستثمارات.

وأوضح البلوشي أن سوق أبوظبي يمتلك بنية تحتية متكاملة وجاهزة لأي اكتتابات جديدة، كما أن منصة السوق الثانية مفتوحة لإدراج شركات من دول مختلفة، وضمن كل القطاعات، حيث يجري حالياً مباحثات مع العديد من الشركات لإدراجها في السوق الثانية بجانب «القدرة القابضة» و«منازل العقارية» و«المستثمر الوطني» و«واحة الزاوية» وأخيراً «ريم للاستثمار».

ولفت البلوشي إلى أن السوق الثانية تمثل بديلاً جيداً للشركات الخاصة الراغبة في التحول إلى مساهمة عامة، بما يسهم في إثراء القطاع المالي في الدولة، خصوصاً أنها تعد بمنزلة رافد مهم من روافد الاقتصاد الوطني، وستتيح المزيد من الخيارات أمام المستثمرين، وهو الأمر الذي سيسهم في تعميق الأسواق، وإتاحة مزيد من البدائل الاستثمارية لحملة الأسهم، مشيراً إلى أن سوق أبوظبي للأوراق المالية كان أول سوق في المنطقة ينشئ منصة لإدراج وتداول أسهم الشركات الخاصة.

ولفت البلوشي إلى أن سوق الاكتتابات الأولية يلعب دوراً مهماً في زيادة حجم السيولة المتداولة في الأسواق المالية بالإضافة للدور الذي يلعبه في جذب مستثمرين جدد سواء من المؤسسات أو الأفراد من داخل الدولة وخارجها، مضيفاً أن الطروحات الجديدة تعد بمثابة القوة الداعمة لتعزيز النشاط في سوق الأسهم ومنح تعاملاته العمق المطلوب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات