«غلفتينر» تستثمر 2.1 مليار درهم في ميناء ويلمنغتون

خالد القاسمي وجيفري بولوك خلال التوقيع | تصوير: يونس اليونس

وقعت دائرة الموانئ البحرية والجمارك في حكومة الشارقة، وشركة «دايموند ستيت للموانئ»، الهيئة الاعتبارية التابعة لولاية ديلاوير الأميركية أمس بمقر غرفة تجارة وصناعة الشارقة اتفاقية توأمة بهدف تطوير التجارة الدولية والعمليات اللوجستية تحت رعاية «غلفتينر»، أكبر شركة خاصة مستقلة لإدارة الموانئ في العالم، التي تتخذ من الإمارات مقراً لها.

وتعتزم غلفتينر بعد استلامها لميناء ويلمنغتون في ديلاوير رسمياً من شركة «دايمونت ستيت للموانئ»، بهدف تشغيله وتطويره لمدة 50 عاماً متواصلة استثمار 580 مليون دولار في تطوير قدرات محطة الشحن في ميناء ويلمنغتون بهدف تعزيز الإنتاجية الإجمالية، وتشمل مهام الشركة كذلك بناء منشأة حاويات جديدة بسعة 1.2 مليون حاوية نمطية بقيمة تبلغ 410 ملايين دولار تقريباً في موقع شركة «ديبونت» السابق في إيدجمور الذي استحوذت عليه شركة «دايموند ستيت للموانئ» في عام 2016.

وقع الاتفاقية الشيخ خالد بن عبدالله القاسمي رئيس دائرة الموانئ البحرية والجمارك في حكومة الشارقة رئيس هيئة المنطقة الحرة لمطار الشارقة الدولي وهيئة المنطقة الحرة بالحمرية، وجيفري بولوك وزير الدولة لولاية ديلاوير، بحضور نخبة من كبار المسؤولين، ضمت بيتر ريتشارد الرئيس التنفيذي لمجموعة «غلفتينر»، وعدداً من القيادات العليا، كما أنه وبموجب الاتفاقية، تم تفويض الهيئتين بالتعاون في تطوير التجارة الدولية والعمليات اللوجستية، وتبادل المعلومات، وتضافر الجهود بينهما لتحقيق المنفعة التجارية والتقنية والمعرفية للطرفين، كما تتيح الاتفاقية أمام الشركات الخاصة العاملة ضمن المجال المائي للميناءين المعنيين فرصة للتعاون في التجارة والاستثمار على نطاق واسع.

وأشاد بدر جعفر رئيس المجلس التنفيذي في «غلفتينر» بتوقيع اتفاقية التوأمة، مؤكداً عمق التزام الشركة بإنشاء علاقات دولية بعيدة المدى تعزز مسيرة النمو الاقتصادي لدولة الإمارات، مبيناً أن الاتفاقية سوف تسهم في تدعيم الجهود الدؤوبة بالتعاون مع شريك قوي يحظى بحضوره المتميز في الإمارات، وسوف يكون لها دور محوري في توثيق الصلات التجارية الاستراتيجية وتبادل المعارف ما بين دولة الإمارات والولايات المتحدة، كما أن توقيع الاتفاقية يأتي بعد استلام «غلفتينر» لميناء ويلمنغتون في ديلاوير رسمياً من شركة «دايمونت ستيت للموانئ»، بهدف تشغيل الميناء وتطويره لمدة 50 عاماً متواصلة، الأمر الذي يسهم في تعزيز مكانة «غلفتينر» البارزة كأكبر شركة مستقلة ووحيدة في الشرق الأوسط لتشغيل الموانئ تتولى إدارة عمليات موانئ في الولايات المتحدة.

من جانبه أكد جيفري بولوك أن الشارقة تتمتع بالعديد من مقومات الجذب على المستويين التجاري والاستثماري ما جعلها تحتل مكانة بارزة على خارطتي الاستثمار والأعمال لتصبح من أبرز الوجهات الاستثمارية في المنطقة، لافتاً إلى أن الاتفاقية تشكل خطوة مهمة على صعيد تعزيز العلاقات الاقتصادية بين الإمارات والولايات المتحدة، ونجد فيها فرصة عظيمة لدعم النمو الاقتصادي العام لولاية ديلاوير عبر الشراكات الإنتاجية وتبادل أفضل الخبرات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات