«دبي للسياحة المستدامة» تكثف الجهود لتشجيع ترشيد الاستهلاك

يكثف فريق عمل مبادرة دبي للسياحة المستدامة، العمل مع أبرز الشركاء في القطاع، وذلك لتشجيع تطبيق أحدث تقنيات ترشيد استهلاك الطاقة والمياه والوقود على مستوى المدينة.

وبالتالي تشجيع وتمكين المنشآت الفندقية على تبنّي ممارسات الاستدامة في عملياتها التشغيلية، لتلمس فوراً نتائجها من خلال التوفير. وهذا يتضمن كذلك العمل مع هيئة كهرباء ومياه دبي، التي تلتزم على المدى الطويل بمستقبل مستدام ضمن عملياتها التشغيلية لإيصال الكهرباء والمياه إلى كل أرجاء دبي.

تأثير كبير

وقدم خبراء مبادرة دبي للسياحة المستدامة وهيئة كهرباء ومياه دبي نصائح تتعلق بالممارسات السهلة والبسيطة التي من شأنها دعم الفنادق على تشجيع نزلائهم لتطبيق أفضل الممارسات:

ترشيد استهلاك الكهرباء، وتعزيز كفاءة الإضاءة من خلال إطفاء المصابيح غير المستخدمة في جميع أرجاء المنشأة.

يحبّذ تركيب مصابيح «إل إي دي» أو مصابيح النيون المدمجة في جميع غرف النزلاء، مما سيساهم في خفض مستوى استهلاك الطاقة، وأيضاً التكاليف.

المحافظة على ضبط حرارة الجو في المناطق العامة، وتوفير استهلاك الطاقة من خلال إنزال الستائر خلال ساعات النهار لتجنب حرارة أشعة الشمس. وضبط أجهزة التكييف عند 24 درجة مئوية في الغرف المشغولة، و 28 درجة في الغرف الخالية أو إغلاقها تماماً.

استخدام زجاجات مياه يمكن إعادة تعبئتها، وتشجيع النزلاء على استخدامها طوال مدة إقامتهم.

تركيب صنابير مياه ذات تدفق منخفض. والتي يمكنها خفض معدل الاستهلاك خلال ساعات الذروة (من 12 ظهراً حتى 6 مساءً).

تزويد غرف النزلاء بأجهزة عالية الكفاءة، سواء الثلاجات الصغيرة، أو أجهزة المايكروويف، أو آلة تحضير القهوة... وغيرها. وتجنب وضع أجهزة مثل التلفزيون، ومجفّف الشعر، والمصابيح قريبة من جهاز التحكّم بدرجة تبريد المكيّف (الثيرموستات)، فالحرارة الصادرة عن تلك الأجهزة تؤثّر على طريقة عمله، ومن الممكن أن تتسبّب بقراءة خاطئة تظهر زيادة استهلاك الطاقة.

عدم استخدام منتجات الشرب البلاستيكية، وأدوات تناول الطعام والمنتجات الأخرى التي تستعمل لمرة واحدة.

لا تتوفر لدى الكثير من نزلاء الفنادق معلومات كافية عن الموارد الطبيعية المستهلكة عند القيام بغسل الشراشف، والمناشف، والملابس يومياً خلال مدة إقامتهم، ومن خلال تنفيذ حملة توعوية بسيطة، يمكن الارتقاء بمستوى معرفتهم وتفعيل دورهم في هذا المجال.

تشغيل الغسّالات والمجفّفات بطاقتها القصوى، وفي المنطقة المخصّصة لغسل الملابس في غير ساعات الذروة (من 12 ظهراً حتى 5 عصراً) من مايو حتى سبتمبر. ويمكن أيضاً تخفيض درجة حرارة المياه المستخدمة في غسيل الملابس من 85 درجة مئوية إلى 60 درجة مئوية.

تحفيز النزلاء على استخدام المناشف التي يحتاجونها فقط عند استخدام مراكز اللياقة، أو المسابح، أو الساونا، أو السبا، وذلك للحد من التأثير السلبي على البيئة.

تشجيع تنفيذ برنامج شامل لإعادة التدوير في جميع مرافق الفندق، مع وجود معلومات موضّحة على الشاشات بدلاً من الورق.

تنفيذ أنشطة مجتمعية دورية تركّز على جهود المحافظة على البيئة، من بينها مشاريع تنظيف المدينة، وأيام خاصة بإعادة التدوير احتفاءً بيوم الأرض، ويوم البيئة الوطني. وكذلك رعاية مبادرة لتنظيف المدينة.

تطبيق استراتيجيات الاستدامة من خلال زيادة وعي موظّفي الفنادق بالممارسات الخاصة بالمحافظة على البيئة، وتشجيعهم على اختيار المميّزين منهم كي يصبحوا قدوة للآخرين.

استراتيجيات

تعزز الاستراتيجيات التي تم تطويرها ضمن هذه المبادرة تحقيق الأهداف المرجوة وضمان التقدّم المستمر للسياحة المستدامة، كما تمكّن المنشآت الفندقية من تطبيقها بنجاح، وذلك بغض النظر عن حجمها أو هيكلها التشغيلي. وتساعد الأدوات الاستراتيجية لـ«دبي للسياحة المستدامة» على إيجاد حلول أكثر كفاءة، والارتقاء بالعمليات التشغيلية الداخلية لتلك المنشآت.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات