8 % نمو الشحن عبر طيران الإمارات منذ بداية العام

نبيل سلطان وفيصل الملا خلال المؤتمر | تصوير ـ عماد علاءالدين

كشف نبيل سلطان، نائب رئيس أول طيران الإمارات لدائرة الشحن الجوي إن طيران الإمارات بصدد الإعلان عن منتج هو الأول من نوعه بالنسبة لشركات الطيران العالمية يتعلق بالتجارة الإلكترونية، وكيفية الاستفادة من شبكة الناقلة في نقل البضائع بطريقة أسرع وأكثر أمانا، مشيرا إلى أن هذا المنتج هو قيد التصميم حاليا وسيتم الإعلان عنه خلال العام المقبل.

جاء ذلك خلال تصريحات صحفية على هامش انطلاق فعاليات مؤتمري الشحن الجوي وحلول المطارات أمس في دبي التي تنظم على مدى يومين، حيث تقدم هذه المؤتمرات لمطوري المطارات والموردين الرئيسيين فرصة حصرية للتواصل مع المطارات الرائدة وكبار اللاعبين في قطاع الطيران والشحن الجوي.

وقال سلطان إن أسعار النفط تلقي بظلالها على القطاع الاقتصادي بشكل عام لكن خلال المرحلة الحالية لا يزال قطاع الشحن يشهد نموا إيجابيا حيث حققت طيران الإمارات نموا في حجم الشحن من السوق المحلي منذ بداية السنة المالية الجارية وحتى الآن بنسبة تتراوح بين 7 - 8%.

لكن على الصعيد العالمي استقر أداء الشحن في الناقلة عند مستويات النمو الذي حققها خلال السنة الماضية، مشيرا إلى أن هناك ارتفاعا في الأسعار نتيجة ارتفاع الطلب من السوق الأميركي مع محدودية السعة المتوفرة من الصين والشرق الأوسط وأوروبا إلى أميركا، الأمر الذي انعكس على الأسعار.

وأضاف إن الإمارات للشحن الجوي، ذراع الشحن التابعة لطيران الإمارات نقلت مليون حاوية بين مطار آل مكتوم ومطار دبي منذ بدء عملياتها التشغيلية في مطار آل مكتوم في 2015،.

مشيرا إلى أن منشآت شحن طيران الإمارات في آل مكتوم تصل مساحتها إلى نحو 60 ألف متر مربع، ونسب المشغول منها يصل إلى نحو 80% وهناك 20 % مخصصة لزيادة الطاقة الاستيعابية سيتم تفعيلها خلال العام المقبل لاستيعاب النمو في حجم الشحن.

وأضاف إن طيران الإمارات تعتبر أكبر شركة طيران ركاب من حيث حجم الشحن حيث يشكل الشحن نحو 15% من إيرادات طيران الناقلة، مشيرا إلى أن طيران الإمارات حققت زيادة في شحن الأدوية بنسبة 26% وذلك نتيجة رفع عدد الوجهات المتوافقة مع المتطلبات الأوروبية لنقل الأدوية إلى 20 وجهة بعد أن كانت 12 وجهة فقط، وهناك توجه لزيادة عدد الوجهات بالاتفاق والتنسيق مع المناولة الأرضية في المطارات.

وفي رده على سؤال حول نية الشركة إضافة طائرات جديدة لأسطول الشحن المكون من 13 طائرة، قال سلطان إن التوجه حاليا هو إضافة شركاء جدد، وهناك نقاش مع أكثر من شركة حول هذا الموضوع بهدف الحصول على سعة إضافية سواء من خلال تخصيص طائرات أو استخدام جزئي للسعة.

الحرب الاقتصادية

وعن أثر الحرب الاقتصادية الأميركية الصينية على قطاع الشحن، قال سلطان إنه من المبكر أن يظهر أثر الخلافات الاقتصادية بين الصين وأميركا على قطاع الشحن، لكن في حال استمرت هذه الخلافات بالتأكيد سيكون لها آثار سلبية على القطاع خاصة أن السوقين يعتبران من أكبر الأسواق العالمية.

الشراكات

وقال: هناك شراكات مع كانتاس الأسترالية ونحن تقريبا نبيع معظم السعة المقعدية لكانتاس الأسترالية على خط نيوزيلندا وهذا جزء من الشراكة، مبينا أن تحسين الاتفاقيات مع كانتاس أو غيرها من شركات الطيران هو شيء مستمر ومتجدد بناء على الظروف المستجدة في القطاع والتحسين لمصلحة الطرفين.

وقال إن اتفاقية الشراكة مع فلاي دبي تشمل الشحن وأسعار الشحن العالمية الذي تقدمها طيران الإمارات أصبحت تضم قائمة الأسعار التي تقدمها فلاي دبي وتمتاز فلاي دبي بانها تسير رحلات إلى وجهات لا تصل إليها طيران الإمارات.

5000 شركة

ومن جانبه قال فيصل الملا المدير التنفيذي لمركز الشحن في مطارات دبي إن عدد شركات ووكلاء ووسطاء الشحن الجوي في دبي يصل إلى أكثر من 5000 شركة، مشيرا إلى أن 60% من عمليات الشحن الجوي تتم عن طريق مطار دبي و40% عن طريق مطار آل مكتوم ووصل حجم الشحن مع نهاية العام الماضي إلى 3.6 ملايين طن.

وأضاف إن هناك نحو 100 إلى 120 شاحنة تنقل الشحنات يوميا بين المطارين أي تقريبا ما يعادل 1500 طن يومياً.

وحول مركز الزهور قال الملا إن الاستثمار في المركز كان بغرض شحن الزهور أي استيراد الزهور وتصديرها إلى أسواق أخرى ولكن مع تطور أنواع الخدمات وأنواع الشحن أصبح المركز متخصصا بشحن العديد من المواد الحساسة والقابلة للتلف مثل الأطعمة والمنتجات المحتاجة لدرجات حرارة معينة.

مشاريع

استعرض مؤتمر «حلول المطارات» المشاريع الجديدة في جميع أنحاء المنطقة لزيادة الطاقة الاستيعابية وتلبية الطلب المتزايد من قبل المسافرين، كما استعرض المتحدثون أسباب اعتماد المطارات إنترنت الأشياء لإنترنت واستخدام البيانات للحد من تأخير الرحلات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات