«أسبوع الإمارات البحري» يدعم حركة التجارة العالمية - البيان

«أسبوع الإمارات البحري» يدعم حركة التجارة العالمية

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، تستعد دبي لاستضافة صنّاع القرار والمسؤولين وراسمي السياسات وممثلي الشركات العالمية العاملة في القطاع البحري من كافة أرجاء العالم خلال «أسبوع الإمارات البحري 2018»، الذي تنظمه «سلطة مدينة دبي الملاحية» في الفترة بين 28 أكتوبر الجاري و1 نوفمبر المقبل.

ويتميز بجدول حافل بالفعاليات البحرية المرموقة، والتي تحظى باهتمام بالغ لدورها المحوري في تسهيل وتنشيط ودعم حركة التجارة البحرية العالمية.

وتتجه الأنظار حالياً نحو الفعاليات المقررة على جدول أعمال الحدث البحري الأول من نوعه في الشرق الأوسط، والذي سيوفر منصة مثالية للرواد الدوليين للاطلاع على المقومات التنافسية لدولة الإمارات في القطاع البحري، والاستفادة من التجربة الريادية التي تقودها إمارة دبي، باعتبارها واحدة من المراكز البحرية الخمسة الأفضل عالمياً في «مؤشر تطوير مركز الشحن الدولي»، وإحدى أبرز خمسة تجمعات بحرية من حيث التنافسية والجاذبية في العالم.

وتشهد الدورة الحالية من «أسبوع الإمارات البحري»، الذي يقام مرة كل عامين، فعاليات بحرية مهمة، أبرزها «قمة دبي البحرية»، والتي توفر مظلة تجمع أبرز الشخصيات ضمن المجتمع البحري العالمي والمحلي.

وسيتخلل جدول أعمال الأسبوع البحري أيضاً «ندوة الإمارات لقادة المستقبل البحريين»، التي تناقش سبل توظيف الابتكار والتكنولوجيا الذكية في دفع مسار نمو وتطوير الصناعة البحرية، بما يواكب متطلبات القرن الحادي والعشرين، بالاستفادة من تجربة دبي الناجحة في التحول إلى واحدة من أهم العواصم البحرية في العالم، لاسيّما عقب دخولها مؤخراً قائمة الخمسة الأفضل عالمياً في «مؤشر تطوير مركز الشحن الدولي».

وتشمل الفعاليات الدولية المقررة خلال الحدث على «معرض سي تريد الشرق الأوسط البحري»، المعرض البحري الأكبر كماً ونوعاً في منطقة الشرق الأوسط، إلى جانب حفل «جوائز سي تريد البحرية للشرق الأوسط»، الذي سيقام في 29 أكتوبر 2018 في فندق أتلانتس لتكريم التميز والإبداع والابتكار البحري بحضور 850 من الرواد العالميين.

ويشتمل الأسبوع على المزيد من الأحداث المهمة الأخرى مثل يوم دبي للابتكار البحري، ويوم مخصص للتحكيم البحري، بالإضافة إلى الكثير من الفعاليات البحرية الأخرى التي تسهم في إثراء محتوى الأسبوع، والارتقاء بدبي كوجهة عالمية من الطراز الأول لعقد المحافل البحرية ذات المستوى المتميز شكلاً ومضموناً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات