«أدنوك» تحقق طاقة إنتاجية كاملة من البروبلين في الرويس

أعلنت أدنوك للتكرير، إحدى الشركات التابعة لشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، أمس أن وحدة نزع الهيدروجين من البروبان لإنتاج البروبلين التي دخلت حيز التشغيل أخيراً في مجمع الرويس المتكامل للتكرير والبتروكيماويات حققت الطاقة الإنتاجية الكاملة من مادة البروبلين عالي الجودة.

وتعتمد وحدة نزع الهيدروجين من البروبان لإنتاج البروبلين على معالجة البروبان الذي يتم الحصول عليه من شركة أدنوك لمعالجة الغاز ومصفاة الرويس غرب وذلك لإنتاج نصف مليون طن سنوياً من مادة البروبلين عالي الجودة. وتمثل الوحدة المستقلة جزءاً من مشروع أسود الكربون وفحم الأنود البترولي، الذي تم تشغيله أخيراً.

وقال جاسم الصايغ، الرئيس التنفيذي لأدنوك للتكرير: تمثل وحدة نزع الهيدروجين من البروبان لإنتاج البروبلين أحد المرتكزات الأساسية لاستراتيجية أدنوك للتكرير للتوسع في عملياتها بهدف المساهمة في تحقيق أقصى قيمة من أعمال أدنوك في مجال التكرير والبتروكيماويات. وعلاوة على ذلك يؤكد تشغيل هذه الوحدة بطاقتها الإنتاجية القصوى عزمنا على مواصلة التوسع في عمليات الشركة بهدف إنشاء أكبر مجمع متكامل ومتطور للتكرير والبتروكيماويات في موقع واحد في العالم في مدينة الرويس يعمل وفقاً لأعلى المعايير العالمية.

وأضاف: ستساهم زيادة إنتاج البروبلين لأكثر من نصف مليون طن سنوياً في تحقيق قيمة إضافة لعملياتنا التكريرية من خلال التكامل مع وحدات المعالجة في مجال التكرير والبتروكيماويات. وستغطي الزيادة احتياجات شركة بروج، إحدى شركات مجموعة أدنوك، من البروبلين بما يمكنها من تلبية الطلب العالمي المتزايد على منتجات البوليمر المتخصصة، لاسيما بمنطقة آسيا والمحيط الهادئ.

ويعتبر البروبان مصدراً موثوقاً لإنتاج مادة البروبلين لتلبية الطلب المتزايد عليها، كما يتيح التحكم بصورة أكبر في تكاليف المواد الخام المستخدمة في إنتاج البروبلين. والبروبلين عنصر أساسي في إنتاج البوليمر. ويُتوقع أن يشهد الطلب المستقبلي على البوليمر ارتفاعاً في آسيا، التي من المتوقع أن تكون السوق الأسرع نمواً للمنتج، نظراً لارتفاع إنتاج السيارات والقوة الشرائية الكبيرة لفئة الطبقة المتوسطة المتزايدة من السكان.

تعليقات

تعليقات