160 شركة بمعرض العين للمشاريع الصغيرة غداً

محمد المهيري

تحت رعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، تنطلق صباح غدٍ بمركز العين للمؤتمرات فعاليات الدورة الثالثة من معرض العين للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، والذي تنظمه غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، ويستمر لمدة يومين بمشاركة 160 شركة من مختلف القطاعات الخاصة، ويعد معرض العين أحد أكبر المعارض الداعمة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة في الدولة، وأبرزها في المنطقة.

وأكد محمد المهيري مدير عام غرفة تجارة وصناعة أبوظبي أن تنظيم معرض العين للمشاريع الصغيرة والمتوسطة يأتي ضمن أولويات غرفة أبوظبي، لكونه يشكل التجمع المثالي لدعم وتنمية مشاريع رواد الأعمال الإماراتيين، ويأتي التزاماً منا بالعمل على تطوير التنمية الاقتصادية المستدامة في الدولة، والمساهمة في تقوية تنافسيتها إقليمياً وعالمياً، وتسريع خطوات العمل الاقتصادي نحو التحول إلى اقتصاد المعرفة المستند إلى الإبداع والابتكار والتميز.

منصة فعالة

وأشار إلى أن استمرارية تنظيم معرض العين للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، جاء انطلاقاً من كونه المنصة الأكثر فاعلية لزيادة القدرات التنافسية وتوسيع نطاق الفرص الاستثمارية بين رواد الأعمال في القطاع الخاص، مثمناً الرعاية الكريمة لسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، والذي يحظى بها معرض العين للمشاريع الصغيرة والمتوسطة للمرة للثالثة، وهو ما يؤكد أهمية العمل على دعم هذه التجمعات الاقتصادية وتقديم الحوافز لها لضمان نجاحها واستمراريتها كونها المحرك الجديد لتفعيل القطاع الخاص وتنمية قدراته على مواجهة تحدي الدخول في السوق والاستدامة فيه.

حاضنة مثالية

وأضاف المهيري أن أبوظبي تعتبر حاضنة مثالية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، حيث أتاحت التوجهات الحكومية الفرص التنافسية لرواد الأعمال، وتشجيعهم على إطلاق مشروعاتهم في مختلف الأنشطة الاقتصادية، وبما يتناسب مع احتياجات السوق ومؤشراته، ودعم التنوع في القطاعات لتشمل الصناعة والتجارة والسياحة وتكنولوجيا المعلومات والقطاع الغذائي وتجارة الجملة والتجزئة، وغيرها، كما أكد توجهات حكومة أبوظبي بتوعية الجهات والمؤسسات الرسمية للقيام بدور أساسي في تنظيم المعارض والملتقيات للمشروعات الصغيرة والمتوسطة.

نجاح

وتوقع محمد الخييلي المدير التنفيذي لقطاع فرع العين بغرفة أبوظبي أن يحقق المعرض النجاح المنشود هذا العام، كما في دورتيه السابقتين، وأن يسهم في تشجيع الشباب المواطن على ممارسة الأعمال التجارية والخدمية، لينفتحوا على الاستثمارات الجديدة والمهمة، وليكملوا مسيرة التنمية الاقتصادية في إمارة أبوظبي بشكل خاص، والدولة بشكل عام من أجل تحقيق الأهداف الاستراتيجية لصناعة واستشراف المستقبل في ظل القيادة الرشيدة. وأوضح أن اللجنة المنظمة للمعرض أتمت كافة الاستعدادات لانطلاق هذا الحدث الاقتصادي الهام.

اهتمام

أولت خطة أبوظبي اهتماماً بالغاً بتنظيم الاستراتيجية الاقتصادية لقطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة، باعتباره محركاً رئيسياً في عملية النمو الاقتصادي، ويمثل رافداً حيوياً لدعم الناتج المحلي الإجمالي في دولة الإمارات، ومساهماً قوياً في سياسة التنويع الاقتصادي وتنشيط التجارة وخفض نسبة البطالة وزيادة الابتكار والإبداع، مشيراً إلى أن ذلك ما جعله يتصدر اهتمامات خطة أبوظبي الاقتصادية.

تعليقات

تعليقات