الإمارات مركز إقليمي لتجارة الأحجار والرخام

أكد مشاركون في معرض الشرق الأوسط للأحجار والرخام الذي انطلق أمس في دبي أن الإمارات مركز إقليمي حيوي لتجار الأحجار والرخام بفضل ما تتمتع به من مقومات تنافسية وبنية تحتية متطورة ومناخ تجاري واستثماري منفتح على العالم.

وكان معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة قد افتتح أمس فعاليات الدورة الرابعة من المعرض المتخصص في صناعة الحجر الطبيعي والرخام والسيراميك، واطلع خلال جولة في الحدث على آخر مستجدات هذه الصناعة، والتقى بعدد من العارضين المشاركين في المعرض المقام على مدار ثلاثة أيام ومن 4 حتى 6 سبتمبر الجاري في مركز دبي التجاري العالمي، بمشاركة مجموعة واسعة من العارضين يمثلون 30 دولة حول العالم من أهمهما الإمارات والبرازيل والصين والبرتغال وتركيا.

قال معالي الزيودي: «إن انعقاد المعرض والمؤتمر المقام على هامشه في دورته الرابعة يأتي في إطار الإدراك العالمي لأهمية الموقع الجغرافي لدولة الإمارات كموقع وسيط، واستثمار للحركة النشطة في القطاع العقاري وقطاع البنية التحتية للترويج لصناعة الأحجار والرخام في المنطقة خاصة في الإمارات مدعوماً بمشاريع البنية التحتية في الدولة ومنها إكسبو 2020».

وأشار الزيودي إلى أن الصناعات الإنشائية بما فيها الأحجار والاسمنت والرخام والسيراميك تعد أحد الركائز الهامة في الاقتصاد الوطني، لذا تولي الدولة اهتماماً كبيراً بهذا القطاع واستدامته وخلال الفترة الماضية تم اتخاذ خطوات وإجراءات عدة لتنظيم كافة النشاطات الصناعية التي يشملها لتقليل أثرها البيئي وضمان تحقيقها لمعايير الاستدامة.

ويشكل معرض الشرق الأوسط للأحجار والرخام فرصة لصناع القرار في صناعة الانشاءات للتواصل مع مجموعة ضخمة من الشركات والخبراء تحت سقف واحد، والاطلاع على مجموعة من أحدث المنتجات التي يعرضها الموردون والصانعون ومزودو الخدمات من المنطقة والعالم.

وأكدت شركة صن إيطاليا للرخام والغرانيت، الشركة العائلية التي تملك خبرة تزيد على 30 عاما في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وعلى لسان مديرها التنفيذي محمد الزين، أن معرض الشرق الأوسط للأحجار والرخام يواصل لعب دوره كمنصة عالمية للصناعة.

تعليقات

تعليقات