"الطيران المدني" ترخص لأول مهبط على برج تجاري بأبوظبي - البيان

"الطيران المدني" ترخص لأول مهبط على برج تجاري بأبوظبي

حصلت شركة أبوظبي الوطنية للمعارض "أدنيك" على شهادة ترخيص تشغيل مهبط الطائرات العمودية في برج "كابيتال جيت" وذلك بعد استكمالها لكافة متطلبات الهيئة العامة للطيران المدني في الدولة ليكون بذلك أول مهبط تجاري على برج تجاري في إمارة أبوظبي.

منح الترخيص بعد اجتياز مهبط الطائرات العمودية في برج "كابيتال جيت" الحاصل على شهادة غينيس للأرقام القياسية لأكثر مبنى مائل من صنع الإنسان في العالم لكل الاختبارات القياسية والتشغيلية المتعلقة بمتطلبات أنظمة ولوائح الطيران المدني لدولة الإمارات الخاصة بإصدار الشهادات التشغيلية للمهابط ليرتفع بذلك مجموع المهابط التجارية على الأبراج إلى ثلاث مهابط في الإمارة وسبع مهابط في الدولة.

واكد   سيف محمد السويدي المدير العام للهيئة العامة للطيران المدني إن الهيئة ملتزمة بتطبيق التشريعات واللوائح الوطنية الخاصة بالمهابط العمودية في الدولة بحيث تغطي هذه التشريعات جميع أنواع مهابط الطائرات العمودية بما يتماشى مع متطلبات المنظمة الدولية للطيران المدني ونشيد بجميع الشركاء من قطاع الطيران على دعمهم وامتثالهم للقوانين والأنظمة المتعلقة بترخيص واستخدام مهابط الطائرات العمودية بما يدعم تطوير أفضل الممارسات في هذا المجال.

من جانبه اوضح حميد مطر الظاهري الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض "أدنيك" ومجموعة الشركات التابعة لها أن أدنيك تقوم بتطبيق أعلى معايير الأمن والسلامة في كافة مرافق المراكز التابعة لها داخل وخارج الدولة ..معربا عن فخره بحصول الشركة على هذا الترخيص الذي يؤكد حرصها على تطوير البنية التحتية لهذه المراكز لتمكينها من تقديم أفضل الخدمات الممكنة لشركائنا المحليين والدوليين بالشكل الذي يلبي ويتجاوز تطلعاتهم.

ومن المنتظر أن يساهم حصول شركة أبو ظبي الوطنية للمعارض "أدنيك" على هذا الترخيص في تسهيل وصول ومغادرة كبار الشخصيات وصناع القرار خلال الفعاليات والمعارض والمؤتمرات العالمية التي تستضيفها الشركة في مركز أبوظبي الوطني للمعارض في العاصمة.

وتحرص "أدنيك" بشكل مستمر على تطوير بنيتها التحتية وتشييد مرافق جديدة بالإضافة إلى إدخال أحدث التقنيات في إطار سعيها لأن تصبح الوجهة الرائدة لاستضافة المعارض والفعاليات والمؤتمرات الدولية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات