«إف إم سي» تضخ 100 مليون استثمارات في الإمارات - البيان

رئيس المجموعة يتبرع بمبلغ 50 مليون روبية لولاية «كيرلا»

«إف إم سي» تضخ 100 مليون استثمارات في الإمارات

يعتزم رجل الأعمال الهندي المقيم في الإمارات، د.كيه. بي. حسين، توسيع نطاق استثماراته في الدولة، حيث من المخطط أن يضخ 100 مليون درهم كاستثمارات إضافية في الدولة خلال السنوات الخمس المقبلة.
ويتولى د. حسين رئاسة مجلس إدارة مجموعة فاطمة لخدمات الرعاية الصحية «إف إم سي شبكة الإمارات ش ذ م م». ويقيم د. حسين في الإمارات منذ ما يزيد على ربع قرن كمستثمر في العديد من مشروعات الرعاية الصحية والتأمين الصحي في الدولة ودول مجلس التعاون الخليجي عموماً. وقد بدأ د. حسين في دبي، ومنها توسع في نشاطه ليشمل باقي الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي.

كيه. بي. حسين

 


وتبلغ القيمة الإجمالية لاستثمارات د. حسين في الإمارات 250 مليون درهم. وتتضمن استثماراته أيضاً مراكز للتسوق في دبي والشارقة.
كما يمتلك د. حسين أيضاً شركة «إف إم سي نتورك الإمارات ش ذ م م»، والتي يقع مقرها الرئيسي في أبوظبي.


وتنتمي «إف إم سي شبكة الإمارات ش ذ م م» إلى شركة «إن آر آي بي إم آي» الهندية لإدارة المشروعات، والتي أسس د. حسين، ويقع مقرها الرئيسي في مدينة «كاليكوت»، بولاية «كيرلا» الهندية، ويتولى رئاسة مجلس إدارتها.


وتتنوع استثمارات «إن آر آي بي إم آي» وأنشطتها لتغطي عدة مجالات، ومنها قطاع التعليم، حيث تمتلك الشركة عدة جامعات ومدارس؛ قطاع الفندقة، حيث تشارك الشركة في ملكية عدة فنادق؛ قطاع الإعلام، حيث تشارك في ملكية شبكة تليفزيون «جايهند» الهندية؛ قطاع الأغذية، حيث تمتلك شركة «كوم كورنر فودز انديا» الهندية للأغذية؛ وأيضاً قطاع التطوير العقاري، حيث تمتلك الشركة ثلاث شركات هندية تعمل في هذا القطاع، كما تشارك أيضاً في ملكية شركة «باراتي ستيلز» للحديد والصلب.


وتخدم «إن آر آي بي إم آي» حوالي 20 مليون هندي مقيم خارج الهند، وخاصة المقيمين في دول مجلس التعاون الخليجي، والذين يتجاوز عددهم 5 ملايين شخص.


وعلى صعيد آخر، عاد د. حسين من «كيرلا» أمس، بعد أن تبرع بمبلغ 50 مليون روبية «2.6 مليون درهم» لصالح منكوبي الفيضانات الكارثية التي ضربت الولاية الشهر الماضي، وأوقعت مئات القتلى، فضلاً عن تشريد آلاف السكان.


وأثناء زيارته الى ولاية «كيرلا» ، التقى الدكتور حسين مع بيناراي فيجايان رئيس مجلس الوزراء بالولاية والسيدة شايلاجا وزيرة الصحة العامة والوكيل الوزاري لوزارة الصحة وسائر المسؤولين الكبار حيث ناقش معهم اقتراحاته بخصوص برامج إعادة تأهيل المنكوبين بشكل فعال مع التركيز على اتخاذ الإجراءات المستعجلة لوقاية انتشار الأمراض المعدية.


وأثناء الجولة، تعرف الدكتور حسين إلى سيدة تعمل كصيدلية، وقد حضرت إلى الملجأ المؤقت متطوعة بأعمال إسعافيه تقوم برعاية المرضى وخصوصا الأطفال الصغار وتقيم على رعايتهم بشكل دائم ولا تخرج إلى بيتها إلا مرة واحدة خلال أربعة إلى خمسة أيام ولبضع ساعات، وأمثالها من المتطوعين والمتطوعات غير قليل.


وتوجه من بعد ذلك إلى مسقط رأسه "بروانا" ،وترور وأزيموغام، وبورتور ،ومنغالام والتقى بعدد من كبار المسؤولين ومن ضمنهم إي تي محمد بشير عضو البرلمان الهندي وغيره من الشخصيات للمناقشة حول موضوع إعادة تأهيل المنكوبين.


وإغاثتهم للتخلص من آثار هذه الكارثة الكبيرة، وبعد المناقشة مع إي تي محمد بشير عضو البرلمان الهندي قام الدكتور حسين بصرف مبلغ مالي وقدر 3.5 مليون روبية هندية لأجل إعادة تأهيل المنكوبين بسبب الفيضانات في ثلاث محافظات اقترحها محمد بشير.


كما كرّم الدكتور حسين أوميش سودهاكاران الملازم في شرطة كيرلا حيث لفت الأنظار بأعماله الإنسانية اللا مثيلة كونه قد قام بإنقاذ عدد من الناس رغم اختلاف دياناتهم ومعتقداتهم من الموت بالغرق وذلك بشيء من التضحية بنفسه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات