العائلات تتدفق على «مولات» دبي لاقتناص الفرص

استقطبت مراكز التسوق في دبي، أمس، مستويات قياسية من الزوار، حيث تدفق آلاف المتسوقين لاقتناص العروض والتخفيضات على مختلف علامات ومنتجات التجزئة وفي مقدمتها الألبسة. وشكلت العائلات الشريحة الأكبر من المتسوقين في إطار التحضير لمستلزمات عيد الأضحى.

ونجحت إدارات مراكز التسوق في إدارة تدفق حشود الزوار بانسيابية وانتظام.

وفي ظل الازدحام الذي شهدته مراكز التسوق الكبرى وفي مقدمتها دبي مول ومول الإمارات، اتجه بعض المتسوقين إلى المراكز الأصغر حجماً للتبضع والتسوق.

وامتلأت المراكز بالمتسوقين والزوار بدءاً من فترة الظهيرة واستمرت حتى منتصف الليل، حيث تعتبر مراكز التسوق الوجهة المثلى للتسوق والترفيه العائلي، خاصة في فصل الصيف في ظل احتفالات «العيد في دبي» التي أسهمت في استقطاب المزيد من الزوار.

وحقق قطاع التجزئة في دبي معدلات مبيعات قوية منذ بداية الأسبوع الجارين واكتظت مراكز التسوق بأعداد كبيرة من الزوار مع إقبال كثيف على متاجر الملابس والأحذية والإكسسوارات والعطور، وتسهم العروض المغرية والتنزيلات الكبيرة التي طرحتها معظم المتاجر على مجموعات واسعة من المنتجات في تحفيز المتسوقين على الإنفاق، ما انعكس إيجاباً على نمو المبيعات بشكل عام.

وتأتي هذه المعطيات مؤشرات واقعية على استمرار الزخم الذي يشهده قطاع التجزئة في الإمارة، حيث بات الوجود في دبي ضرورة لا غنى عنها لكبرى علامات التجزئة في العالم، إذ تواصل الإمارة ترسيخ مكانتها كونها عاصمة عالمية للأزياء تضاهي لندن وباريس وميلانو، فقد احتلت دبي المرتبة الأولى عالمياً من حيث نسبة وجود وتمثيل علامات التجزئة الرئيسة فيها خلال 2017، فيما حلت أبوظبي في المرتبة الرابعة ضمن تقرير «ما مدى عالمية تجارة التجزئة 2018» الصادر عن شركة الاستشارات العقارية «سي بي آر إي». ونجحت دبي في إزاحة لندن عن المرتبة الأولى في هذا التصنيف، وتفوقت على 193 مدينة مشمولة في التقرير.

وبلغت نسبة وجود علامات التجزئة العالمية الرئيسة في دبي 62%، تلتها شنغهاي بـ 55.3% ولندن بـ51.7% وجاءت أبوظبي رابعة بنسبة 51%، تليها باريس بـ 48%، ومن ثم هونغ كونغ بـ 47.3%، وجاءت سنغافورة سابعة بـ46.7% ونيويورك ثامنة بـ 46.3%.

وأظهر التقرير أن دبي استقبلت 59 علامة تجزئة دولية جديدة، لترتقي من المرتبة الثانية إلى الأولى عالمياً في تصنيف الأسواق المستهدفة من قبل الداخلين الجدد. وشكلت العلامات القادمة من أوروبا أكثر من 40% من هذه العلامات، وكانت قرابة نصفها من فئة المقاهي والمطاعم.

تعليقات

تعليقات