«أبوظبي» يصعد 0.6% و«دبي» يهبط 0.2%

سيولة الأسواق تقفز إلى 700 مليون درهم

تباينت إغلاقات مؤشرات الأسواق المالية المحلية بين الارتفاع والانخفاض مع نهاية جلسة تعاملات أمس.

وصعد سوق أبوظبي مدعوماً بمكاسب سهم «أبوظبي الأول»، فيما هبط سوق دبي تحت وطأة تراجع سهم «الإمارات دبي الوطني»، وسط قفزة في مستويات السيولة، بعد تجاوزها 700 مليون درهم للمرة الأولى منذ عدة أسابيع.

وارتفع سوق أبوظبي بنسبة 0.61% أو ما يعادل 29.32 نقطة ليغلق عند 4830.22 نقطة وسط صعود غالبية الأسهم القيادية من بينها «الدار العقارية» و«اتصالات»، بينما فقد سوق دبي 6.25 نقاط أو ما نسبته 0.22 % ليصل إلى 2840.89 نقطة. وقفزت سيولة السوقين الكلية إلى 709.31 ملايين درهم مقارنة بـ 349.97 مليوناً في جلسة أمس الأول، موزعة بواقع 412.3 مليوناً في دبي و297 مليوناً في أبوظبي. وجرى تداول 530.72 مليون سهم، منها 329.37 مليون سهم في دبي، و201.35 مليون سهم في أبوظبي.

تداول قياسي

وقال جمال عجاج، مدير مركز الشرهان للوساطة المالية في الأسهم والسندات: ‏إن الأسواق شهدت قيم وأحجام تداول تعتبر قياسية نسبياً مقارنة بالجلسات السابقة، حيث تم تنفيذ صفقات على سهم «جي إف أتش» بحوالي 270 مليون درهم وسهم دانة غاز بما يقارب 170 مليون درهم. وفي نهاية جلسة أمس استقر سهم جي إف أتش عند مستوياته السابقة، فيما تراجع دانة غاز 0.9% إلى 1.14 درهم.

وأضاف لـــ «البيان الاقتصادي»، إن جلسة أمس شهدت نشاطاً جيداً على سهم دريك آند سكل وتذبذب سعره لوجود مضاربات قوية عليه، حيث تحرك صعوداً وهبوطاً بمقدار 23% تقريباً بين أعلى سعر وأدنى سعر، وارتفع بنهاية التعاملات سهم دريك آند سكل 1.3% ليصل إلى 0.447 درهم.

ولفت إلى أن الأسهم القيادية ما زالت بعيدة عن اهتمام المتعاملين، وبالتالي تركز تداولات على أسهم معينة فقط يمكن أن يستمر نشاط السوق خلال الجلسات القادمة. وأوضح عجاج، أن تأثر المتداولين في الأسواق المحلية بأزمة الليرة التركية يعتبر مبالغاً فيه، لاسيما أن التأثير على استثمارات الشركات المدرجة هناك يبقى محدوداً.

أبوظبي

وصعد سوق أبوظبي مدعوماً في الأساس بارتفاع أغلب القطاعات القيادية، والتي تصدرها قطاع العقارات بنسبة 2.65 % مدفوعاً بصعود سهم «الدار العقارية» بنسبة 3.6%، فيما ارتفع قطاع البنوك بنسبة 0.61% بدعم من ارتفاع سهم «أبوظبي الأول» بنسبة 0.73%، وارتفع قطاع الاتصالات 0.6% مع ارتفاع سهم «اتصالات» بالنسبة ذاتها.

دبي

تأثر سوق دبي بتراجع قطاع البنوك 0.82% مع مزيد من الضغوط على سهم «الإمارات دبي الوطني» الذي تراجع 1.9%، وكان وافق في مايو الماضي على شراء دينيز بنك التركي من سبيربنك الروسي مقابل 3.2 مليارات دولار ويسعى لإتمام الصفقة هذا العام.

وانخفض مؤشر قطاع العقارات 0.10% مع تراجع سهم «الاتحاد العقارية» 1% وسهم «إعمار العقارية» 0.4% بالتزامن مع الإعلان عن نتائجهم النصفية، كما هبط قطاع الخدمات بنسبة 1% بفعل انخفاض سهم «تبريد» بنسبة 3.3%. في المقابل، صعد قطاع الاستثمار 1.19% مع ارتفاع سهم «دبي للاستثمار» 1.52%، وزاد قطاع الاتصالات 0.98% مع ارتفاع سهم «دو» بالنسبة ذاتها.

الأسهم النشطة

وفي سوق دبي، جاء سهم «جي إف أتش» في صدارة الأسهم النشطة بالكمية والقيم، خلال جلسة تعاملات أمس، مسجلاً كميات تداول بلغت 190.97 مليون سهم، بقيمة 269.26 مليون درهم، ليغلق مستقراً عند سعر 1.41 درهم.

وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «أدنوك للتوزيع» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية والقيمة، بعدما تم التعامل على أكثر من 20.44 مليون سهم، بقيمة 48.65 مليون درهم، ليغلق مستقراً عند سعر 2.36 درهم. وارتفع مؤشر فوتسي ناسداك دبي 20 بنسبة 0.42% أو ما يعادل 13.5 نقطة ليغلق عند 3229.44 نقطة بعد تداول 214.38 ألف سهم بقيمة مليوني دولار من خلال 54 صفقة.

Ⅶإفصاحات

Ⅶتحولت «الاتحاد العقارية» إلى الربحية بنهاية النصف الأول 2018 حيث سجلت أرباحاً 207.4 ملايين درهم، مقارنة بخسائر 2243.9 مليون درهم خلال الفترة نفسها من 2017.

Ⅶأعلنت «الصقر للتأمين» عن ارتفاع أرباحها في نهاية النصف الأول بنسبة 63.8% لتبلغ 19.55 مليون درهم مقابل أرباح بقيمة 11.93 مليون درهم في الفترة نفسها من العام السابق.

Ⅶارتفعت أرباح «الجرافات البحرية» في نهاية النصف الأول بنسبة 398.5% لتصل إلى 10.27 ملايين درهم مقابل أرباح بقيمة 2.06 مليون درهم بالفترة نفسها من 2017.

Ⅶتراجعت خسائر الخزنة للتأمين خلال النصف الأول بنسبة 96% إلى 3.43 ملايين درهم مقارنة بخسائر 85 مليون درهم بالفترة نفسها من العام الماضي.

Ⅶحققت رأس الخيمة للدواجن خسائر 4.97 ملايين درهم في النصف الأول مقابل أرباح 2.11 مليون درهم بالفترة نفسها 2017.

Ⅶسجلت «الوثبة الوطنية للتأمين» أرباحاً بقيمة 53.44 مليون درهم في نهاية النصف الأول مقابل أرباح بقيمة 43.89 مليون درهم بالفترة نفسها من العام السابق.

Ⅶبلغت خسائر «أبوظبي الوطنية لمواد البناء» في النصف الأول 36.062 مليون درهم مقابل خسائر بنحو 31.02 مليون درهم بالفترة نفسها من 2017.

Ⅶقفزت أرباح مصرف السلام - السودان المدرج في بورصتي دبي والخرطوم بنسبة 10.56% لتصل إلى 455.37 مليون جنيه سوداني في النصف الأول مقابل أرباح 39.39 مليوناً بالفترة نفسها من العام الماضي.

Ⅶبلغت خسائر أوتاد للتطوير نحو 352.83 مليون درهم بنهاية الأشهر الستة الأولى من 2018 مقابل خسائر 283.21 مليون درهم بالفترة نفسها من 2017.

Ⅶبلغت خسائر اكتتاب القابضة المدرجة ببورصتي دبي والكويت في النصف الأول من العام الجاري 367.99 ألف دينار كويتي، مقابل خسائر بنحو 201.71 ألف دينار للفترة المماثلة من العام الماضي.

Ⅶأظهرت نتائج أعمال المدينة للتمويل والاستثمار المدرجة ببورصتي دبي والكويت تحقيقها خسائر 2.07 مليون دينار كويتي بنهاية النصف الأول من 2018، مقابل أرباح بنحو 647.56 ألف دينار للفترة المماثلة من العام الماضي.

تعليقات

تعليقات