«أمانات» تستحوذ على جامعة «ميديلسكس» دبي مقابل 369 مليون درهم

أعلنت شركة أمانات القابضة «أمانات»، أكبر شركة استثمارية في قطاعي الرعاية الصحية والتعليم في دول مجلس التعاون الخليجي، أمس، استحواذها على حصة 100% من ملكية جامعة «ميديلسكس» دبي، في صفقة بلغت قيمتها 369 مليون درهم، إضافة الى مبلغ لا يتجاوز 73 مليون درهم مقابل تحقيق محفزات نمو متفق عليها. وتأسست جامعة «ميديلسكس» دبي عام 2005 كأول امتداد عالمي لجامعة «ميديلسكس» خارج المملكة المتحدة وتضم قرابة 3000 طالب من أكثر من 100 جنسية من حول العالم.

وباستكمال هذا الاستثمار نجحت «أمانات» في بناء محفظة متنوعة من الأصول الرائدة، حيث تشمل محفظة أمانات اليوم 3 استثمارات بقطاع التعليم في الدولة واستثمارين في قطاع الرعاية الصحية في السعودية، إضافة إلى استثمار في أرض ومباني إحدى المدارس في الإمارات العربية المتحدة.

وقال حمد الشامسي رئيس مجلس إدارة شركة «أمانات»: يشكل الاستحواذ على جامعة «ميديلسكس» دبي خطوة رئيسية في سلسلة استثماراتنا النوعية، حيث إنها سادس استثمار تنجزه الشركة بنجاح وتضمه إلى محفظتها من الشركات الرائدة. لقد واصلنا بنجاح إلى تاريخه في رفع حجم استثماراتنا إلى نسبة 73% من رأس المال المدفوع، كما أننا عززنا سياستنا الاستثمارية النشطة من خلال الاستحواذ على حصص أغلبية أو أقلية مؤثرة كما هو الحال في «ميديلسكس» دبي.

وقال الدكتور شمشير فاياليـل، نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة «أمانات»: هذا الاستحواذ يعزز جهودنا في تطوير قطاعي الرعاية الصحية والتعليم على مستوى دول المنطقة والارتقاء إلى أعلى مستويات الخدمة بما يتناسب مع متطلبات الأجيال القادمة. ومع إتمام هذه الصفقة يرتفع عدد الصفقات الاستثمارية التي أنجزتها «أمانات» منذ مطلع العام إلى ثلاث صفقات بقيمة إجمالية حوالي الـ 1.1 مليار درهم، كما تساهم هذه الصفقة والتي تلت الاستحواذ على حصة منفعة في شركة جامعة أبوظبي القابضة في تعزيز تواجدنا في قطاع التعليم العالي في الإمارات العربية المتحدة لتغطي دبي وأبوظبي وفي توفير عدد واسع من البرامج والاختصاصات.

وتركز شركة «أمانات» نشاطاتها على الاستثمارات الرائدة في قطاعي الرعاية الصحية والتعليم ضمن أسواق دول مجلس التعاون الخليجي وخارجها. وتتضمن استراتيجيتها اتباع نهج استثماري نشط وعلى حصص أقلية مؤثرة أو حصص أغلبية في الشركات بغرض تحقيق العوائد والقيمة المستدامة لمساهميها وشركائها.

تعليقات

تعليقات