تفاؤل بالتوظيف والقدرة الشرائية والاقتصاد المحلي

ارتفاع ثقة المستهلك في دبي خلال الربع الثاني

ارتفع مؤشر ثقة المستهلك في دبي من 135 نقطة في الربع الأول من 2018 إلى 137 في الربع الثاني من العام. وأظهر استبيان المؤشر الذي تصدره اقتصادية دبي كل 3 أشهر، ارتفاع التقييم الإيجابي من قبل المستهلكين المستطلعة آراؤهم تجاه مختلف المحاور المشمولة في الاستبيان. وبلغت نسبة التقييم الإيجابي من قبل المستهلك لفرص الحصول على وظيفة في الوقت الحالي 72 % من إجمالي المشاركين في استبيان المؤشر (45% تقييم بدرجة جيد و27 % بدرجة ممتاز)، مقارنة بـ 68 % في الربع الأول (24 % بدرجة ممتاز و44 % بدرجة جيد).

ظروف مادية

كما بلغت نسبة التقييم الإيجابي من قبل المستهلك لفرص الحصول على وظيفة خلال الأشهر الـ 12 القادمة إلى 76 % من إجمالي المشاركين (42 % تقييم بدرجة جيد و34 %بدرجة ممتاز) مقارنة بـ 73 % في الربع الأول (39 % بدرجة جيد و34 % بدرجة ممتاز). وفيما يتعلق بتقييم المستهلك بالظروف المادية الشخصية في الوقت الحالي، بلغت التقييمات الإيجابية من قبل المستهلكين 79 % (20 % بدرجة ممتاز و59 % بدرجة جيد)، مقارنة بـ 77 % في الربع الأول (19 % بدرجة ممتاز و58 % بدرجة جيد).

أما تقييم الظروف المادية الشخصية خلال الأشهر الـ 12 القادمة، فقد بلغت التقييمات الإيجابية من قبل المستهلكين خلال الربع الثاني من العام الجاري 76 % (31 % بدرجة ممتاز 45 % بدرجة جيد)، مقارنة بـ 70 % في الربع الأول (29 % بدرجة ممتاز و41 % بدرجة جيد).

نسبة التقييم

ووفقاً للاستبيان، بلغت نسبة التقييم الإيجابي لاقتصاد دبي خلال الفترة الحالية 73 % (31 % بدرجة ممتاز و42 % بدرجة جيد)، مقارنة مع 71 % في الربع الأول (33 % بدرجة ممتاز و38 % بدرجة جيد)، فيما ارتفع التقييم الإيجابي لاقتصاد دبي خلال الأشهر الـ 12 المقبلة 76 % في الربع الثاني من العام الجاري مع 40 % تقييم جيد و36 % تقييم ممتاز بالمقارنة مع 76 % في الربع الأول بواقع 37 % تقييم جيد و39 % تقييم ممتاز.

وفيما يتعلق بتقييم القدرة على الشراء التي يحتاجها المستهلك أو يرغب بشرائها، فبلغت التقييمات الإيجابية من قبل المستهلكين خلال الربع الأول من العام الجاري 72 % (20 % تقييم ممتاز و52 % تقييم جيد)، مقارنة بـ 71 % في الربع الأول (22 % تقييم ممتاز و49 % تقييم جيد).

مؤشر الاستهلاك

وقال محمد علي راشد لوتاه المدير التنفيذي لقطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في اقتصادية دبي: «سجل مؤشر ثقة المستهلك للربع الثاني من العام الجاري ارتفاعاً في نسب التقييم الإيجابي من قبل المستهلكين لمختلف المحاور التي يتم رصدها من خلال استبيان الآراء الذي يعتمد عليه المؤشر، ويأتي التفاؤل الإيجابي العام في ظل حزم التحفيز الاقتصادي التي يتم إطلاقها تباعاً لتسريع نمو الاقتصاد المحلي إلى جانب العوامل التي ينظر إليها المستهلك كمؤشر على تحسن الوضع الاقتصادي، حيث جاء ازدهار السياحة في صدارة دوافع التقييم الإيجابي لاقتصاد دبي من قبل المستهلكين، يليه الانتعاش التجاري، ومن ثم ارتفاع الإيجارات وأسعار العقارات، ومن ثم زيادة الازدحام المروري، ومن ثم نمو أرباح الشركات وزيادة الإعلانات، بالإضافة إلى توفر الوظائف».

الميزانية الشخصية

لفتت النسبة الأكبر من المشاركين في استبيان ثقة المستهلك للربع الثاني من 2017، إلى أن تأجيل استبدال الأدوات المنزلية الرئيسية يأتي في صدارة الإجراءات التي سيلجؤون إليها لضمان عدم الخروج عن الميزانية الشخصية، يليه تأخير شراء المنتجات الإلكترونية الجديدة، ومن ثم الحد من الترفيه خارج المنزل، بالإضافة إلى تخفيض الإنفاق على الملابس الجديدة. وحافظ الأمن الوظيفي على صدارة أكبر مصدر القلق للمستهلكين خلال الربع الثاني بنسبة 33 % من آراء المستهلكين، الوضع الاقتصادي بنسبة 7 % وارتفاع أسعار الوقود بـ 7 % أيضاً.

مصروفات

أظهر الاستبيان، أن 87 % من المستهلكين المستطلعة آراؤهم، يستطيعون تغطية تكاليف الحياة الأساسية في الوقت الحالي، فيما لا يستطيع 13 % منهم تغطية هذه التكاليف. وتصدرت الإجازات باقي قنوات إنفاق النقود الفائضة عن الحاجة الأساسية للمستهلكين، بحسب الاستبيان، فيما حل التوفير ثانياً، يليه الترفيه خارج المنزل ومن ثم شراء الملابس الجديد، فيما حل سداد الديون والقروض والبطاقات الائتمانية في المرتبة الخامسة في قنوات إنفاق الفوائض النقدية.

تعليقات

تعليقات