«الاتحادية للجمارك» تبحث آفاق التعاون مع «وطني الإمارات»

بحث المفوض علي الكعبي رئيس الهيئة الاتحادية للجمارك، خلال اجتماع مع ضرار بالهول الفلاسي المدير التنفيذي لمؤسسة وطني الإمارات، بمقر الهيئة بدبي أمس، آفاق التعاون المستقبلي بين الهيئة والمؤسسة وآليات تعميق القيم والهوية الوطنية لدى العاملين في قطاع الجمارك في الدولة والمتعاملين مع الإدارات الجمركية من المصدرين والمستوردين والمخلصين الجمركيين.

حضر الاجتماع أحمد بن لاحج المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الجمركية بالهيئة، وأحمد الخييلي مدير مكتب رئيس الهيئة، ومن مؤسسة وطني الإمارات الدكتور أحمد بن سميط الخبير الدولي في التشريعات والأمن، ومحمد خليفة المهيري مدير إدارة الاتصال المؤسسي والتسويق.

وأشاد الكعبي بمستوى التعاون المثمر بين الهيئة الاتحادية للجمارك ومؤسسة «وطني الإمارات» من أجل تعزيز مبادئ وقيم الهوية الوطنية وبناء جيل جمركي إماراتي واعٍ ينتمي لوطنه وقيادته ويعتز بوطنه، مؤكداً حرص الهيئة على تفعيل وتعزيز هذا التعاون وتعميق قيم الهوية لدى العاملين في قطاع الجمارك بالدولة والمتعاملين معه من فئات المجتمع. وأعرب عن تقديره للدور الكبير الذي تقوم به مؤسسة وطني الإمارات في بناء الوطن وتعميق قيمه ومبادئه في نفوس أبنائه وحثهم على بذل الغالي والنفيس من أجل رفعته.

من جانبه، أعرب ضرار بالهول الفلاسي عن بالغ تقديره لدور الهيئة الاتحادية للجمارك في حماية أمن المجتمع وتيسير التجارة وتعزيز مكانة الدولة في مؤشرات التنافسية العالمية من خلال إعداد الاستراتيجيات وتبني المبادرات الجمركية المتطورة التي تدعم المنظومة الأمنية للدولة وتساهم في بناء الكفاءات المواطنة من الموظفين والمفتشين والمخلصين الجمركيين القادرين على المساهمة بفعالية في حفظ الأمن وتيسير التجارة، مؤكداً أن الفترة المقبلة ستشهد مزيداً من التعاون البناء مع الهيئة في مجال تعزيز الهوية الوطنية في قطاع الجمارك بالدولة.

تعليقات

تعليقات