كأس العالم 2018

غرفة الشارقة تبحث دعم مجموعات العمل

بحثت غرفة تجارة وصناعة الشارقة، مع رؤساء ونواب مجموعات العمل القطاعية، واقع مختلف القطاعات الاقتصادية في الشارقة، وسبل مساندة وتعزيز مساهمة جميع الأنشطة والأعمال الصناعية والتجارية والمهنية، في دعم مسيرة التنمية الشاملة، التي تشهدها الإمارة على مختلف الصعد.

وناقشت الغرفة خلال الاجتماع ربع السنوي الثاني لعام 2018، لرئيس الغرفة مع ممثلي مجموعات العمل، الذي استضافته في مقرها مؤخراً، أهم التحديات التي تواجه القطاع الخاص، وعدداً من مقترحات وتوصيات مجموعات العمل للارتقاء بواقع قطاعاتهم وازدهارها.

وعُقد الاجتماع برئاسة عبد الله العويس رئيس مجلس إدارة غرفة الشارقة، وبحضور محمد أمين المدير العام بالوكالة، وأمجد عوض الكريم رئيس قسم مجموعات العمل، ومي التميمي تنفيذي أول مجموعات العمل، إلى جانب رؤساء ونواب مجموعات عمل قطاعات الصناعة والفنادق ومراكز التسوق والشقق الفندقية وتجارة السيارات المستعملة.

وحث العويس رؤساء ونواب مجموعات العمل القطاعية، على تحقيق أقصى استفادة من اجتماعاتهم الدورية مع الغرفة، من خلال اقتراح الأفكار الخلاقة والمشاريع النوعية والمبادرات المبتكرة التي تسهم في تطوير الارتقاء بالواقع الاقتصادية إلى أفضل المستويات، والترويج للشارقة كمركز اقتصادي حيوي وجاذب، مشدداً على أهمية وضرورة طرح كافة التحديات التي تواجه قطاعات العمل والمنشآت الاقتصادية والمستثمرين على طاولة البحث.

وتم الاتفاق على أن تقوم كافة مجموعات العمل، بتزويد قسم مجموعات العمل في الغرفة بالمقترحات والمبادرات، لتنشيط مختلف القطاعات الاقتصادية، وتحديداً قطاعات السياحة والفنادق ومراكز التسوق، بالإضافة إلى أبرز التحديات التي تواجه قطاعات العقارات والصناعة والفنادق المتعلقة ببعض الرسوم، لتقديمها إلى مكتب الرئيس، لرفعها للجهات المختصة للنظر فيها.

واقترح قطاع الفنادق والشقق الفندقية، تكثيف الفعاليات والحملات الترويجية لتنشيط الحركة السياحية خلال فصل الصيف، وتسليط الضوء على الشارقة كوجهة رائدة للسياحة العائلية. في حين أشاد قطاع مراكز التسوق، بالجهود التي بذلتها غرفة الشارقة لإنجاح مهرجان رمضان الشارقة. فيما دعت لجنة قطاع الصناعة، إلى إقامة طاولة مستديرة لممثلي القطاع، وتنظيم ورش عمل لتطوير الصناعة خلال الربعين الثالث والرابع من العام الجاري.

تعليقات

تعليقات