كأس العالم 2018

100000 سيارة تجوب «خور دبي» أيام الذروة

من المتوقع أن يتحول «دبي كريك هاربور» إلى قبلة سياحية عالمية تستقطب 100 مليون زائر سنوياً، لكونه المشروع الذي سيحتضن بعد 3 سنوات من الآن أعلى برج في العالم. حجم التحديات البيئية والمعمارية التي قررت دبي مواجهتها في المشروع تصل مساحتها إلى ستة كيلومترات مربعة كبيرة، وأبرزها تنقل عشرات الملايين من المقيمين والسياح في المدينة الجديدة.

وطبقاً لمعلومات «البيان الاقتصادي»، فإن عدد المركبات المتوقع في منطقة مشروع خور دبي سيتجاوز 100 ألف مركبة في أيام الذروة بحسب شركة «أوريكون» التي وضعت مقترح شبكة التنقل لتخفيض الحركة المرورية بنسبة 35%.

ويقول نديم شاكر، مدير المشروع والمدير الفني - تخطيط النقل في الشركة: «لكي تزدهر مشاريع التطوير مثل ميناء دبي كريك، فإن نظام النقل الذي يدمج أنماطاً مختلفة في نظام واحد فعّال، يمكن الوصول إليه بسهولة ويسر، هو أمر أساسي». وأضاف: «سيتم تحويل جزء كبير من الطلب المتوقع إلى نظام النقل العام مع شبكة النقل المقترحة لأوريكون. وبهذه الطريقة، سيتمكن المقيمون والزوار من الدخول والخروج من دبي كريك بشكل مريح وآمن وبطريقة مستدامة بيئياً».

وتشمل شبكة النقل المتعدد الوسائط التي اقترحتها الشركة تمديد الخط الأخضر للمترو، مدعومة بثلاث محطات للمترو ودمجها مع شبكة شاملة من الحافلات، فضلاً عن ممر مخصص للحافلات على الجسر الذي يربط المنطقة التجارية مع المحطات البحرية الواقعة في الجزيرة، وهي قلب المشروع النابض.

تعليقات

تعليقات