الإمارات وفرنسا تعززان التعاون في قطاع النفط والغاز

قامت وكالة بيزنس فرانس بالتعاون مع رابطة «إيفولن» ومجموعة الأعمال الفرنسية (الغرفة التجارية الفرنسية في أبوظبي) باستضافة فعاليات المنتدى الإماراتي الفرنسي الثالث لأيام النفط والغاز يومي 25 و26 يونيو بأبوظبي والرويس. استمر المنتدى على مدى يومين وشاركت فيه «أدنوك» والشركات التابعة لها وكذا العديد من شركائها ومن بينهم مبادلة للبترول وافتتحه لودوفيك بوي سفير فرنسا لدى الإمارات.

فبعد النجاح الذي شهدته الدورتان السابقتان للمنتدى عامي 2015 و2017 في إطار الحوار الاستراتيجي الإماراتي الفرنسي، تهدف فعالية المنتدى الإماراتي الفرنسي الثالث لأيام النفط والغاز إلى إلقاء الضوء على الإمكانات المبتكرة القوية التي تتمتع بها الصناعة الفرنسية في قطاعي النفط والغاز فضلاً عن تدعيم علاقات الأعمال بين المؤسسات الإماراتية والفرنسية في مجالات النفط والغاز والتكرير والبتروكيماويات والطاقة والتكنولوجيات الجديدة.

وقال مارك كانيار، المدير العام لوكالة بيزنس فرانس في الشرق الأوسط: «غمرنا حماس شديد لاستضافة الدورة الثالثة لهذا المنتدى الذي يمثل مبادرة للتواصل بين البلدين. ففرنسا والإمارات تجمعهما علاقات قديمة في صناعة النفط والغاز. وهذه الفعالية من شأنها تعزيز التزام البلدين على صعيد إعداد رؤى مستقبلية وتقديم حلول طويلة المدى ومستدامة فضلاً عن قيادة الابتكار المواكب لتطوير تكنولوجيا للمستقبل».

وبالنسبة للموضوعات الرئيسية التي تم تناولها خلال اليوم الأول، فقد شملت صناعة النفط والغاز بشكل عام مع التركيز بشكل خاص على صناعات المصب والتكرير والبتروكيماويات والأسمدة ومعالجة الغاز. أما اليوم الثاني فتم تخصيصه لمدراء التنفيذ والمهندسين في مختلف جهات الصناعة الفرنسية، بهدف تناول عمليات التشغيل والصيانة الخاصة بالنفط والغاز المتصلة مباشرة بالمستخدم النهائي والمدراء والمهندسين. وقامت الشركات الفرنسية بعرض خبراتها على مستوى الابتكار والذكاء الصناعي والتكنولوجيا الرقمية المصممة لتحسين عمليات التشغيل.

تعليقات

تعليقات