«بوينغ» أسرع من الصوت 5 أضعاف

تنقل بين لندن ونيويورك في ساعتين فقط

كشفت شركة بوينغ لصناعة الطائرات، عن طائرة مستقبلية، تبلغ سرعتها خمسة أضعاف سرعة الصوت (هايبرسونيك)، تستطيع عبور المحيط الأطلسي من نيويورك إلى لندن في ساعتين فقط، بالمقارنة مع 7.5 ساعات حالياً، بحسب صحيفة «ميرور» البريطانية.

وقال كيفين بوكات كبير علماء التقنية فرط الصوتية في بوينغ، أمام مؤتمر المعهد الأميركي لعلوم الطيران والفضاء، الذي انعقد الأسبوع الماضي بمدينة أتلانتا الأميركية: «تمتلك التقنية فرط الصوتية إمكانيات رائعة، فهي قادرة على الربط بين العالم على نحو أسرع كثيراً من ذي قبل». إن ««بوينغ» تبني على ستة عقود من العمل المتواصل في تصميم، تطوير وتجريب طائرات فرط صوتية، وهو ما يضعنا في طليعة الشركات التي تبذل جهداً، من أجل جلب هذه التقنية إلى الأسواق في المستقبل».

تسير الطائرة المستقبلية بسرعة تبلغ 3836 ميلاً في الساعة. وتؤكد بوينغ أنه من الممكن تطبيق التقنية التي تستند إليها فكرة الطائرة الجديدة لغرضي الطيران المدني والعسكري.

ونوه مهندسون في بوينغ، بأن خروج فكرة هذه الطائرة إلى حيز التنفيذ العملي، سيستغرق فترة ستتراوح بين 20 و30 عاماً. ومن الجدير بالذكر، أن شركات صينية لتصنيع الطائرات، تبحث حالياً أيضاً فكرة إنتاج طائرات فرط صوتية.

طباعة Email