«إي إس دي» تساعد الشركات التقليدية على التحول للتسويق الإلكتروني

أكدت شركة «إي إس دي» تزايد إقبال الشركات التقليدية على التحول إلى شركات قائمة على التسويق الإلكتروني. واستطاعت إضافة عدد كبير من الشركات الجديدة إلى لائحة عملائها. واستعانت الشركة العربية للسيارات، بشركة «إي إس دي» للتسويق الرقمي للعمل على أسماء تشمل نيسان وإنفنيتي ورينو لإحداث عملية تحول رقمي فعالة ومؤثرة اجتماعياً.

وقال كريستيان فاريولي، مؤسس «إي إس دي» المشارك ورئيسها التنفيذي: ارتبط مصطلح «رقمي» لمدة طويلة من الزمن بالعمليات التجارية بوصفه فكرًا ثانويًا لكن الشركات أصبحت تدرك وبشكل متزايد أن العمل بالطريقة المعتادة لم يعد خيارًا مطروحًا وأن التشغيل والتسويق الرقمي يجب أن يصبح جزءًا أصيلًا من هيكل الشركة على قدم المساواة مع أنشطة العلاقات العامة والرسائل التسويقية التقليدية. وهذا هو السبيل الوحيد للاستمرار في المنافسة بالأسواق التي تزداد فيها وطأة التحديات في وقتنا الحالي.

وقمنا ببناء فريقنا للتسويق الإلكتروني بهدف محدد وهو تغيير طريقة التفكير المتبعة لدى الشركات بشأن التشغيل الرقمي ومساعدة مشروعات كبيرة وأحيانًا بالغة الضخامة على عمليات تحول تجاه سرعة الحركة والاتصال داخل الفضاء الرقمي.

وأضاف فاريولي: يعمل فريقنا على تنفيذ عقود لدعم الشركات في تنفيذ أية خطوة تجاه العمليات الرقمية من أجل إحداث مزيد من التوسع وتحقيق قصص نجاح باهرة والسير في رحلات إبداعية تتفاعل معها الجماهير تفاعلًا مؤثرًا. وساهم الطلب على خدمات «إي إس دي» في دفع مسيرتها تجاه مسار يستلزم التوسع.

تعليقات

تعليقات