«أدنيك» تطلق سلسلة مبادرات إنسانية وخيرية

احتفت شركة أبوظبي الوطنية للمعارض «أدنيك»بـ «يوم زايد للعمل الإنساني»، الذي يصادف 19 من رمضان من كل عام إحياءً لذكرى المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وأطلقت الشركة حملة «أدنيك العطاء» التي تضمنت مبادرة إفطار صائم ومبادرة التطوع في الخيم الرمضانية بـ «جامع الشيخ زايد الكبير».

وتجسد هذه الخطوة القيم النبيلة والمبادئ السامية التي غرسها الوالد المؤسس، رحمه الله، لبناء دولة عصرية رائدة، استناداً إلى دعائم متينة قوامها التسامح والخير والتعايش والعدالة والعطاء.

وفي إطار «عام زايد» تبنّت الشركة مبادرة «إفطار صائم» وفق رؤية تستهدف توزيع أكثر من 4.000 وجبة إفطار على العاملين المقيمين في المدن العمالية في منطقة مصفح في أبوظبي والمنطقة الصناعية في العين طيلة رمضان المبارك بمشاركة أكثر من 70 متطوعاً من «أدنيك».

تطوع

وبالتزامن مع الشهر الفضيل، تعاونت «أدنيك» مع «جامع الشيخ زايد الكبير» لتوفير فرص تطوعية لموظفيها للمساعدة في إفطار الصائمين في الخيم الرمضانية، مدفوعة بالتزامها المطلق لتمكين الجميع من المساهمة في مسيرة العمل الخيري والإنساني.

ويشارك موظفو الشركة بتنظيم وتنسيق إفطار الصائمين في الخيم الرمضانية ضمن الجامع على مدار يوم واحد من كل أسبوع خلال شهر رمضان المبارك، وذلك من الساعة الخامسة مساءً وحتى موعد آذان المغرب وتمّ حتى الآن تقديم أكثر من 2.500 وجبة إفطار تحت إشراف فريق «أدنيك» للمسؤولية المجتمعية.

وقال حميد الظاهري، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك) /‏«انطلاقاً من مقولة والدنا المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان: «إن الثروة الحقيقية هي العمل الجاد المخلص الذي يفيد الإنسان ومجتمعه.

وأن العمل هو الخالد والباقي، وهو الأساس في قيمة الإنسان والدولة»، أطلقنا من خلال حملة «أدنيك العطاء»، باقة من المبادرات الإنسانية والخيرية والتطوعية التي تستلهم نهج زايد الخير، الذي يتواصل اليوم في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، لدفع مسيرة الريادة التي تقودها دولتنا في خدمة الإنسانية جمعاء».

تعليقات

تعليقات