فعاليات

الحوكمة دعامة لحماية القيمة الاقتصادية في الخليج

شكّل التعاون بين القطاعين الحكومي والخاص في منطقة الخليج لتعزيز أطر الحوكمة المؤسسية وتحقيق النمو الاقتصادي في المنطقة المحور الرئيسي للمنتدى الافتتاحي الذي عقد تحت عنوان «نظرة مركزة في الحوكمة» في الرياض.

وناقش المنتدى الدور المحوري الذي يلعبه القطاع الخاص في تشكيل استراتيجيات الحوكمة الجيدة والتي تعمل على إرساء الأسس التي ترتكز عليها الاقتصادات المرنة، فضلاً عن أهميتها في ظل التحولات الكبرى التي يشهدها اقتصاد المنطقة. وارتفعت الثروات الخاصة بمنطقة الخليج إلى 8 تريليونات دولار، ومن المتوقع أن تصل إلى 12 تريليون دولار بحلول 2021، وبالنظر إلى أن 85% من الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي بالمنطقة ناتج عن أعمال الشركات العائلية، من المتوقع أن تشهد المنطقة انتقال ما يزيد على تريليون دولار من الثروة بين الجيلين على مدار العقد المقبل، لذلك تعد الحوكمة المؤسسية القوية ضرورة حتمية للحفاظ على المرونة في انتقال هذا القدر من القيمة الاقتصادية الهائلة.

وقال بدر جعفر، مؤسس مبادرة بيرل التي يقع مقرها في منطقة الخليج والرئيس التنفيذي لشركة الهلال للمشاريع، في كلمته التي ألقاها في الجلسة الافتتاحية للمنتدى: جمع هذا المنتدى بين عدد من أبرز القادة الإقليميين والدوليين من مختلف القطاعات لمناقشة أهم القضايا والموضوعات المؤثرة في بيئة الأعمال المعاصرة. ونحن في مبادرة بيرل يحدونا فخر كبير بالعمل مع أرامكو السعودية في سبيل إلقاء الضوء على الأدوار المحورية المتعددة التي يتعين على مختلف القطاعات، سواء القطاع الحكومي أو قطاع الأعمال أو قطاع العطاء الاجتماعي، تبنيها بغرض وضع أطر للحوكمة المؤسسية من شأنها أن تعزز مستويات التنافسية والمشاركة والاستدامة في اقتصادات المنطقة.

تعليقات

تعليقات