خلال مشاركتها في سوق السفر العربي بدبي

«فنادق مكارم» تُعلن عن استراتيجيتها التوسعية في مكة والمدينة

أعلنت «فنادق مكارم»، العلامة الفندقية السعودية الحائزة على جوائز عالمية والتابعة لشركة دور للضيافة، عن خطتها التوسعية في المدن المقدسة، تماشياً مع استراتيجيتها لزيادة محفظتها في تلك المدن.

وكشفت «فنادق مكارم»، خلال مشاركتها للسنة الثامنة على التوالي، في ملتقى سوق السفر العربي «ATM» بدبي، في دورته الـ 25‏، عن استراتيجيتها لتوسعة الفنادق التي تقوم بتشغيلها في المدينة المنورة ومكة المكرمة، وزيادة عدد غرفها إلى أكثر من 5,000 غرفة بحلول عام 2023.

وفي هذه المناسبة، أوضح رئيس التشغيل الفندقي في شركة دور للضيافة، السيد حسان أحدب أن مشاركة «فنادق مكارم» في هذا المعرض الدولي، جاء تماشياً مع استراتيجيتها التوسعية في المدن المقدسة، ‏ومواكبة لأهداف «رؤية المملكة 2030، التي تهدف إلى زيادة عدد المعتمرين من 8 إلى 30 مليون زائراً سنوياً.

التي تقوم بها الشركة لفنادقها القائمة في المدن المقدسة، وأبرزها توسعة فندق مكارم أجياد مكة عبر بناء برج جديد ‏متصل ‏بالمبنى الحالي لإضافة غرف جديدة بإطلالة أفضل ‏على الحرم، والتي من المتوقع الانتهاء منها خلال عام 2020م، ‏

وأضاف: تسعى ‏» فنادق مكارم«، من خلال تواجدها بهذا الحدث، إلى مواكبة التطورات الاقتصادية الأخيرة في المملكة ومنها ‏إطلاق التأشيرات السياحية، وما يرافقها من نمو لقطاع الترفيه والسياحة، إضافة إلى تسليط الضوء على الخبرات المحلية التي تمثلها»فنادق مكارم«كعلامة سعودية رائدة في مجال الضيافة»‏. ‏‏

وعَبَر رئيس التشغيل الفندقي في شركة دور للضيافة عن فخره واعتزازه بالمكانة التي حققتها الشركة في قطاع الفنادق والضيافة، منوهاً بفوز «فنادق مكارم»، للسنة الثانية على التوالي بجائزة أفضل الفنادق الرائدة في المملكة العربية السعودية خلال حفل جوائز السفر ‏العالمي. ‏تجدر الإشارة إلى النمو المتسارع لقطاع السياحة ‏والسفر السعودي الذي حقق نمواً أسرع بأربعة أضعافٍ مقارنة بالأداء الاقتصادي الأوسع نطاقاً خلال العام الماضي، وذلك وفقاً لدراسة ‏جديدة أصدرها المجلس العالمي للسياحة والسفر مؤخراً.‏ وبلغ إجمالي مساهمة صناعة السياحة والسفر في الأداء الاقتصادي السعودي ‏لعام 2017 قرابة 240.9 مليار ريال، ويمثل هذا الرقم زيادة سنوية نسبتها 4.6% مقابل نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.7% ‏للاقتصاد الأوسع نطاقاً.

يعتبر ملتقى سوق السفر العربي «ATM»، الذي شهد فعالياته مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض خلال الفترة 22 - 25 أبريل 2018، الحدث الأهم والأبرز للمتخصصين في قطاع السياحة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهو واحداً من أهم فعاليات السياحة والسفر عالمياً بالنسبة لحركة السياحة الدولية الوافدة إلى المنطقة. وسلط المعرض هذا العام الضوء بشكل رئيسي على مفهوم السياحة المسؤولة عبر العديد من الفعاليات والنشاطات بما في ذلك جلسات نقاش خاصة بمشاركة العديد من العارضين المتخصصين، يتم خلالها تسليط الضوء على التطور الذي شهده قطاع السفر والسياحة في المنطقة على مدى السنوات الـ 25 الماضية، والتوقعات المستقبلية لهذا القطاع خلال السنوات القادمة.

 

تعليقات

تعليقات