تنافس المطورين يحرك سوق الأراضي بـ 12 ملياراً خلال 4 أشهر

يزداد بريق الاستثمار في الأراضي التجارية بدبي، على الرغم من حركة التصحيح السعري التي يشهدها السوق عموماً، لا سيما في مناطق التملك الحر، وأدى تنافس المطورين العقاريين، على زيادة رصيدهم من الأراضي المعدة للاستخدامات التجارية، إلى تزايد أسعارها على نحو مقبول، قائم على العرض والطلب، وموقع تلك الأراضي في وجهات عمرانية تتميز بحراك عقاري.

وبحسب تحليل «البيان الاقتصادي» في بيانات دائرة الأراضي والأملاك في دبي، فقد سجل سوق الأراضي 12 مليار درهم مبيعات إجمالية لـ 1558 قطعة أرض متنوعة الاستعمالات، وذهبت الحصة الأكبر في الصفقات وقيمتها، للأراضي التجارية، إذ اشترى مستثمرون من داخل وخارج الدولة، 1290 قطعة أرض تجارية بـ 9.3 مليارات درهم، فيما كانت حصة مبيعات الأراضي من إجمالي الأراضي المباعة، 91 قطعة أرض سكنية.

وبحسب التحليل، تزاحمت بعض مناطق التملك الحر على صدارة المراتب الخمسة الأولى، على صعيد الأعلى بيعاً في القيمة الإجمالية، وتبرز منطقة الخليج التجاري بالمرتبة الأولى، حيث شهدت، بيع 4 قطع أراضٍ تجارية، بـ777 مليون درهم.

تلتها بالمرتبة الثانية، منطقة البرشاء جنوب الرابعة، ببيع 45 قطعة أرض تجارية، بقيمة 691 مليون درهم، ثم منطقة وادي الصفا الخامسة بالمرتبة الثالثة، ببيع 39 قطعة أرض تجارية، بقيمة 681 مليون درهم، أما بالمرتبة الرابعة، فجاءت منطقة حدائق الشيخ محمد بن راشد، ببيع 80 قطعة أرض تجارية، بقيمة 492 مليون درهم، ثم بالمرتبة الخامسة، منطقة ورسان الأولى، ببيع 201 قطعة أرض تجارية، بقيمة إجمالية بلغت 467 مليون درهم.

تعليقات

تعليقات