كأس العالم 2018

3.16 ملايين نزيل في فنادق الشارقة خلال العامين المقبلين

«شروق» و«إعمار للضيافة» تطلقان «فيدا القصباء»

وقعت هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) و«مجموعة إعمار للضيافة» اتفاقية لإدارة فندق عصري جديد من فئة البوتيك في قلب منطقة «القصباء» التي تعد إحدى أكثر وجهات الترفيه والحياة العصرية استقطاباً للزوار في الإمارة.

وستتولى العلامة التجارية «فيدا للفنادق والمنتجعات»، المتخصصة بالفنادق والشقق الفندقية الراقية والتابعة لـ «مجموعة إعمار للضيافة»، مهام تشغيل فندق «فيدا القصباء الشارقة» الذي يمثل إضافة مهمة إلى محفظة (شروق) من الوجهات السياحية المميزة، التي تتضمن نخبة من أكثر المشاريع التطويرية تميزاً وطموحاً في المنطقة.

وسيضم «فيدا القصباء الشارقة» 100 غرفة وجناح، وهو مصمم ليسهم في تلبية الطلب المتنامي على الغرف الفندقية الواسعة ذات الجودة العالية في الشارقة، وبما ينسجم أيضاً مع تطلعات واحتياجات جيل الألفية.

وقع الاتفاقية كل من مروان بن جاسم السركال، المدير التنفيذي لـ «هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)»، وأوليفييه هارنيش، الرئيس التنفيذي لـ «مجموعة إعمار للضيافة»، بحضور نخبة من كبار المسؤولين من الطرفين.

وقال مروان السركال: «يحقق قطاع السياحة في الشارقة نمواً متواصلاً، وهو ما يبدو جلياً في التوقعات التي تشير إلى ارتفاع عدد نزلاء فنادق الإمارة من نحو مليوني نزيل في 2017 إلى أكثر من 3.16 ملايين نزيل خلال العامين المقبلين، وبهدف مواكبة هذا النمو، تبرز أهمية تعزيز أداء القطاع الفندقي وتوفير وجهات تلبي احتياجات الحياة العصرية للزوار».

وأضاف: «وقع اختيارنا على العلامة التجارية (فيدا للفنادق والمنتجعات) لتشغيل الفندق الجديد في القصباء استناداً إلى سجلها الحافل بالإنجازات على صعيد تطوير فنادق راقية تقدم تجارب ضيافة مميزة تناسب تطلعات الجيل الجديد من المسافرين».

وتابع مروان السركال: «نحن على ثقة بأن فندق (فيدا القصباء الشارقة) سيحظى باهتمام السياح الذين يتطلعون إلى الإقامة في وجهات تتكامل فيها أناقة التصاميم المعمارية والخدمات الذكية مع الأجواء الشرقية الساحرة لمنطقة القصباء، التي نجحت في ترسيخ مكانتها كإحدى أهم الوجهات السياحية والترفيهية العائلية في الإمارة».

محيط طبيعي

وأوضح أن «قناة القصباء تستقطب شريحة واسعة من الشباب، وتشهد باستمرار افتتاح مطاعم ومقاهٍ راقية ومتاجر لأشهر العلامات التجارية العالمية، وتوفر أجواء هادئة وسط محيط طبيعي جميل، ما يجعل منها خياراً مفضلاً للإقامة الفندقية في المستقبل».

من جانبه قال أوليفييه هارنيش: «ساهمت «فيدا للفنادق والمنتجعات» في رسم ملامح جديدة لقطاع الضيافة في المنطقة من خلال التركيز على محورين رئيسيين بهدف تلبية تطلعات الجيل الجديد من المسافرين: التركيز على التصميم، وتوفير وجهات مميزة للتواصل. ويتمتع

قطاعا السياحة والضيافة في الشارقة بمقومات نمو هائلة، ونتطلع قدماً إلى مساهمة فندق «فيدا القصباء الشارقة» في إثراء هذا النمو عبر وجهة حيوية تشكل ملتقى للعقول المبدعة للتواصل والترفيه في أجواء اجتماعية راقية».

نمو سنوي

وتشير التقديرات إلى أن الطلب على الغرف الفندقية في الشارقة سيتفوق على عدد الغرف المتاحة حالياً، وتحتاج الإمارة إلى إضافة أكثر من 2850 غرفة جديدة بحلول 2020 لمواكبة النمو المتواصل في عدد الزوار، وفي الوقت الذي يتوقع ارتفاع عدد الفنادق بمعدل نمو سنوي إجمالي يبلغ 3% خلال الفترة من 2010 إلى 2020، فإن عدد الغرف سيزداد بنسبة 5% سنوياً مقابل ارتفاع عدد الزوار بمعدل 15%.

وفي ضوء هذه المؤشرات، تبرز ضرورة توفير فنادق راقية ذات جودة عالية، لاسيما وأن فنادق الأربع والخمس نجوم تحقق أكثر من 70% من إجمالي إيرادات قطاع الضيافة في الإمارة، ومن هذا المنطلق، سيقدم «فيدا القصباء الشارقة» غرفاً واسعة، وسيضمن للضيوف أعلى معايير الجودة والتميز في الخدمات.

منتجع «العلمين» التاريخي يعود بلمسة عصرية

يستعد منتجع «العلمين» التاريخي الذي بُني بجوار خليج سيدي عبد الرحمن على شاطئ البحر المتوسط في ستينات القرن الماضي والذي استضاف نخبة من أهم الشخصيات والزعماء لإعادة فتح أبوابه بحلة جديدة ذات لمسات عصرية.

وباشرت «إعمار للضيافة» أعمال التجديد وإعادة التصميم بأسلوب يحافظ على البعد الثقافي والتراثي للمشروع، حيث من المقرر افتتاح الفندق بإدارة «فيدا للفنادق والمنتجعات»، خلال العام الحالي. ويقع الفندق ضمن مشروع «مراسي»، الوجهة السياحية العصرية المتكاملة التي تطورها «إعمار مصر».

وأصبح «مراسي» وجهة سكنية وسياحية تنبض بالحياة، ويضم أيضاً فندق «فيدا مراسي مارينا» الذي يحتضن 120 غرفة وجناحاً تطل على المرسى مع باقة متكاملة من المرافق العصرية. ولدى «مجموعة إعمار للضيافة» حالياً فندقان آخران في «مراسي» هما «العنوان منتجع شاطئ مراسي» و«العنوان مراسي منتجع الجولف والسبا» وتدير العلامة التجارية «العنوان للفنادق والمنتجعات»، المتخصصة بالفنادق والشقق الفندقية الفاخرة كلا المشروعين.

ويعتبر فندق العلمين المشروع 14 ضمن محفظة الفنادق التي تعمل «فيدا» على تطويرها حالياً وتتجسد فيه قيم العلامة التجارية التي تستهدف الجيل الجديد من رجال الأعمال والسياح عبر وجهات عصرية راقية للفنادق والشقق الفندقية. ويعزز الموقع الحيوي لفندق «العلمين» مكانته كوجهة مفضلة للإقامة الفندقية بالنسبة للزوار سواء من داخل مصر أو من أوروبا وأرجاء العالم.

معلم تراثي

وقال أوليفييه هارنيش، الرئيس التنفيذي لـ «مجموعة إعمار للضيافة»: «يشرفنا أن نتولى أعمال تحديث وتطوير منتجع العلمين التاريخي الذي يحتل مكانة خاصة في قلوب الكثير من المصريين، ونحن من هذا المنطلق ملتزمون بتجديد هذا المعلم التراثي بأفضل أسلوب ممكن، استعداداً لافتتاحه في وقت لاحق من هذه السنة.

وبفضل موقعه المركزي ضمن «مراسي»، سيقدم الفندق للزوار تجربة عصرية راقية ذات عمق تاريخي وثقافي غني. وانطلاقاً من رؤية علامتنا التجارية «فيدا للفنادق والمنتجعات» التي تركز على تطوير وجهات مفعمة بالدفء والبساطة والإبداع والتصاميم المميزة، فإن مشروع فندق «العلمين» يمثل إضافة استثنائية إلى محفظتنا».

تعليقات

تعليقات