باستخدام «بلوك تشين» لتطوير سلسلة التوريد العالمية

«موانئ وجمارك دبي» تنفّذ 3 مبادرات لتحفيز النمو الاقتصادي

طورت مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة خطة عمل متكاملة لتنفيذ مبادراتها الداعمة لتحفيز النشاط الاقتصادي في إمارة دبي، حيث شملت حزمة المبادرات، التي أطلقتها حكومة دبي لتحفيز النمو الاقتصادي، خلال لقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مع عدد من مديري الدوائر والجهات الحكومية في الإمارة، 3 مبادرات حيوية طورتها مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة تشمل مبادرة «تطوير سلسلة التوريد العالمية باستخدام تقنية بلوك تشين»، ومبادرة «اتفاقيات التخليص الجمركي المسبق ونظام المشغل الاقتصادي المعتمد»، ومبادرة «إقامة مجمع لصناعات مشتقات الألمنيوم».

وستحقق دبي من خلال تنفيذ هذه المبادرات الريادة العالمية في تطوير بيئة الاستثمار لقطاعي التجارة الخارجية والصناعة، ليحقق المستثمرون في هذه القطاعات أعلى مستويات العائد من اختيارهم دبي مقصداً ومقراً لاستثماراتهم وأعمالهم، نتيجة لاختصار الوقت والجهد في العمليات التجارية بنسب إنجاز قياسية غير مسبوقة عالمياً، وعبر تمكين المستثمرين من الاستثمار في فرص صناعية جديدة، تلبي احتياجات الأسواق المحلية والإقليمية والعالمية.

خطة عمل

وقال سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة: تم إعداد خطة العمل لتنفيذ مبادرات المؤسسة، بهدف تحفيز النمو الاقتصادي في دبي وفقاً لجدول زمني محدد، يكفل إنجاز هذه المبادرات في المواعيد المستهدفة لتدعم بقوة وفعالية كفاءة الأداء.

وتمكننا من تقديم قيمة مضافة حقيقية للمتعاملين على صعيد تخفيض تكلفة الأعمال، لتعزيز قدرة دبي على جذب الاستثمارات الجديدة في بيئة استثمار تنافسية تقدم للمستثمرين في الإمارة مزايا قلّ نظيرها عالمياً على مستوى جودة الخدمات وتطور البنية التحتية والتقدم في استخدام أحدث التقنيات الرقمية لخدمة قطاع الأعمال وتمكينه من الإبداع والابتكار في تطوير استثماراته، بالاعتماد على أفضل التطبيقات المتقدمة في الذكاء الاصطناعي.

وأضاف: نحرص على أن تتكامل مبادرات مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة مع حزمة مبادرات دبي لتحفيز النمو الاقتصادي، فمن خلال المزايا الجديدة التي تقدمها مبادراتنا لقطاعي التجارة الخارجية والصناعة سيحقق الاستثمار في مختلف القطاعات الاقتصادية مكاسب كبيرة ناتجة عن التخفيض في تكلفة الأعمال عموماً نتيجة لتقليص مدفوعات التجار والمستثمرين.

تخفيض التكاليف

وقال أحمد محبوب مصبح مدير جمارك دبي: تهدف خطة العمل التي وضعناها لتنفيذ مبادراتنا المحفزة للنمو الاقتصادي إلى ضمان تحقيق أفضل النتائج على صعيد تخفيض تكلفة الأعمال في دبي، لنعزز المزايا التنافسية الجاذبة للاستثمار في الإمارة بمزايا إضافية تمكننا من دعم موقع دبي مركزاً إقليمياً ودولياً للتجارة العالمية.

فمن خلال تسريع وصول البضائع إلى التجار والمستثمرين ستتمكن قطاعات التجارة والأعمال من تحسين قدرتها على تحقيق العائد المالي من أعمالها، لتظل دبي من أفضل المقاصد للتجارة والاستثمار إقليمياً وعالمياً، تنفيذاً لتوجيهات القيادة الحكيمة بالعمل على ترسيخ مكانة الإمارات نموذجاً متفرداً عالمياً في تجربته بتحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة.

وتهدف مبادرة «تطوير سلسلة التوريد العالمية باستخدام تقنية بلوك تشين» إلى إحداث ثورة في حركة التجارة العالمية من خلال توفير منصة دولية تنطلق من دبي إلى العالم. وتدعم مبادرة «اتفاقيات التخليص الجمركي المسبق ونظام المشغل الاقتصادي المعتمد» تخفيض الوقت اللازم لإجراءات التجارة الخارجية وزيادة كفاءتها.

أما مبادرة «إقامة مجمع لصناعات مشتقات الألمنيوم» في المنطقة الحرة لجبل علي «جافزا»، فتهدف إلى التقدم في مجال صناعة الألمنيوم للمساهمة في زيادة الناتج المحلي الإجمالي، من خلال الاستفادة من تطور إنتاج الألمنيوم الخام من قبل شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في إقامة منشآت صناعية متكاملة تتولي تصنيع الألمنيوم الخام وتحويله إلى مشتقات الألمنيوم.

تبسيط

تدعم مبادرة «تطوير سلسلة التوريد العالمية باستخدام تقنية بلوك تشين» مبدأ تبسيط وتسريع عمليات سلسلة التوريد العالمية، التي تتعامل مع ما يزيد على 775 مليون حاوية سنوياً، يتم نقلها على متن أكثر من 52 ألف باخرة، عبر ما يزيد على 600 ميناء في 196 دولة حول العالم، الأمر الذي يعني زيادة الناتج المحلي الإجمالي العالمي، لتقدم بذلك دبي إلى العالم نموذجاً رائداً في الإبداع والابتكار المحفّز للنمو الاقتصادي العالمي.

تعليقات

تعليقات