«أدنوك» تكشف خططها للاستثمار في التكرير والبتروكيماويات بملتقى في أبوظبي 13 مايو

أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» أمس أنها ستكشف خلال ملتقى الاستثمار في التكرير والبتروكيماويات الذي تنظمه خلال الفترة 13-14 مايو المقبل في أبوظبي، عن تفاصيل خطتها للنمو في مجال التكرير والبتروكيماويات، وتوسعة وتطوير مجمع الرويس الصناعي، وفرص الشراكة والاستثمار الجديدة. وستسهم هذه الخطة في تنويع وتعزيز النمو الاقتصادي في دولة الإمارات، واستقطاب الاستثمارات الخارجية، وكذلك في دعم مبادرة أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة.

وتهدف خطة أدنوك للنمو والتوسع في مجال التكرير والبتروكيماويات إلى الاستفادة من ديناميكيات تطور أسواق الطاقة ونمو الطلب العالمي على المنتجات المكررة والبتروكيماويات عالية القيمة. وستتيح هذه الخطة إرساء مكانة راسخة للدولة وأبوظبي كمنتجٍ وموردٍ أساسي في مختلف جوانب ومراحل صناعة التكرير والبتروكيماويات وتعزيز مكانة أدنوك لاعباً رئيساً في هذا المجال.

وقال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة، الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها: تماشياً مع توجيهات القيادة، تعمل أدنوك على إحداث نقلة نوعية في مختلف جوانب أعمالها لتصبح شركة عالمية متكاملة للطاقة تتسم بمزيد من المرونة والأداء العالي والقدرة على التكيف، بما يعزز مكانتها ويضمن استمرار نجاحها كشركة حديثة في عصر الطاقة الجديد.

وأضاف: نحن ماضون في رفع الكفاءة التشغيلية والارتقاء بالأداء وتعزيز القيمة من الموارد والأصول، وإرساء نموذجٍ معززٍ للشراكات والفرص الاستثمارية. وستشهد المرحلة المقبلة توسيع وتطوير أعمالنا في مجال التكرير والبتروكيماويات، وذلك في خطوةٍ مهمة تمثل تقدماً كبيراً في جهود أدنوك لخلق قيمة أكبر في مختلف جوانب أعمالها.

ويسهم توسع أدنوك واستثماراتها الجديدة في التكرير والبتروكيماويات بتسريع تنفيذ استراتيجيتها المتكاملة 2030، وتعزيز مرونة وتنوع الأعمال، وتحقيق أقصى قيمة وعائد اقتصادي من كل برميل نفط يتم إنتاجه، وذلك بما يؤكد تنافسية نموذج أعمال أدنوك وقدرتها على الريادة في عصر الطاقة الجديد.

وتتمحور استراتيجية أدنوك للتكرير والبتروكيماويات حول برنامج جديد كلياً للاستثمار والتطوير في مجمع الرويس المتكامل للتكرير والبتروكيماويات في أبوظبي.

وستقوم أدنوك بالبناء على نقاط القوة والاستفادة من المزايا التي يتمتع بها المجمع من خلال زيادة نطاق وحجم المنتجات عالية القيمة، واستقطاب شركاء جدد، واستخدام التكنولوجيا الحديثة، والمساهمة في تنويع الاقتصاد وتحفيز نموه في دولة الإمارات وأبوظبي.

يضاف إلى ذلك أن هذا البرنامج الاستثماري الجديد سيحقق تقدماً كبيراً في مبادرة أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة التي تسعى أدنوك من خلالها إلى دعم القطاع الخاص في الدولة من خلال زيادة استخدام المنتجات والخدمات ومرافق التصنيع والتجميع والبُنى التحتية المحلية.

وقال الدكتور سلطان أحمد الجابر: الاهتمام الكبير بهذا الملتقى يعكس أهميته بالنسبة للقطاع، حيث تشارك مجموعة من قادة الشركات والمسؤولين الحكوميين من كافة أنحاء العالم لمناقشة الفرص المتاحة والتحديات الرئيسية التي تواجه قطاع الطاقة.

ونتطلع إلى الترحيب بشركائنا وعملائنا والمستثمرين ومختلف الأطراف المعنية في هذا الحدث الفريد الذي يوفر منصة مناسبة لتبادل الأفكار وعقد الشراكات ودراسة الفرص الاستثمارية الجديدة.

تعليقات

تعليقات