#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

36 مليار درهم إجمالي "التراكمية"

الشارقة تجذب 6 مليارات استثمارات أجنبية 2017

أعلن مكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر (استثمر في الشارقة)، التابع لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، أن الشارقة نجحت بجذب استثمارات أجنبية بقيمة 1.622 مليار دولار (5.97 مليارات درهم) خلال العام الماضي، مقارنة مع 803 ملايين دولار (2.95 مليار درهم)، استقطبتها الإمارة في 2016، بما يعادل نمواً بالضِّعف خلال عام .

وأوضح المكتب أن الاستثمارات الجديدة أسهمت في توفير 2815 فرصة عمل العام الماضي، بنمو 174%، مقارنة بـ 1025 وظيفة وفرتها استثمارات العام 2016، وهو ما يشكل دعماً قوياً للعجلة الاقتصادية في الإمارة، وتأكيداً على محورية الجهود الحكومية في تنويع الموارد وتعزيز مصادر النمو.

بيانات

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقده (استثمر في الشارقة) بالتعاون مع دائرة التنمية الاقتصادية في الشارقة وممثلين عن أربع دوائر حكومية محلية أخرى من الإمارة، هي: غرفة تجارة وصناعة الشارقة، وشركة الشارقة للبيئة (بيئة)، ومدينة الشارقة للإعلام (شمس)، ومجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، وبحضور ماري هيبيرت، نائب الرئيس الأول لشركة وايفتيك، في منصة الإمارة المشاركة في «ملتقى الاستثمار السنوي 2018»، خلال ثاني أيام الحدث الذي تختتم فعالياته اليوم في مركز دبي التجاري العالمي.

وكشف (استثمر في الشارقة)، خلال المؤتمر، أن البيانات الأحدث الصادرة عن الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء أشارت إلى أن مجموع الاستثمارات الأجنبية التي نجحت الإمارة في جذبها على مدار الأعوام الماضية وصل إلى 30 مليار درهم بنهاية 2016، مشيراً إلى أنه بإضافة الأرقام الجديدة يصبح إجمالي أرصدة الاستثمارات المجمعة في الإمارة نحو 36 ملياراً بنهاية 2017.

وأفاد المكتب بأن قطاع «التصنيع والهندسة والمعادن» نجح بجذب 725 مليون دولار (2.7 مليار درهم) من الاستثمارات الأجنبية في 2017، ليتصدر بذلك القطاعات الأكثر استقطاباً للمستثمرين، تلاه قطاع «الزراعة والإنشاء وماكينات التعدين» الذي جذب 356 مليون دولار (1.3 مليار درهم)، ثم قطاع العقارات الذي استقطب استثمارات بقيمة 344 مليون دولار (1.26 مليار درهم).

وأضاف أن الإمارة تمكنت خلال 2017 من جذب 8.87 مليارات دولار (32.7 مليار درهم) من الاستثمارات المحلية، التي استثمرت في 17 مشروعاً، لافتاً إلى أن إجمالي الوظائف التي وفرتها الاستثمارات المحلية والأجنبية في الشارقة تجاوز 5000 وظيفة خلال العام الماضي.

وقال محمد جمعة المشرخ، المدير التنفيذي لمكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر (استثمر في الشارقة): «تؤكد الأرقام التي أعلنا عنها نجاح الاستراتيجية الاستثمارية العامة لإمارة الشارقة في تجاوز جميع الأهداف المحددة مسبقاً، ويرجع الفضل في ذلك إلى التعاون والتكامل القائم بين مختلف الدوائر الحكومية العاملة في الإمارة، ما عزز من جاذبية الشارقة الاستثمارية، وحقق مكاسب مباشرة لاقتصادها». وأضاف: «استطاعت الشارقة خلال العام الماضي أن تستقطب استثمارات وصلت إلى 819 مليون دولار، في زيادة واضحة عن معدلات العام 2016 التي بلغت 803 ملايين دولار، ما شكّل نمواً مضاعفاً يحسب لإمارة الشارقة التي تمضي بقوة في ترسيخ سمعتها إقليمياً ودولياً كواحدة من أفضل الوجهات للاستثمار في المنطقة».

وتابع المشرخ: «الاستثمارات الأجنبية في 2017 دخلت الشارقة من خلال 18 مشروعاً، ما يشكل ذلك نجاحاً كبيراً للشارقة، فسياستنا القائمة على التركيز على النوع لا الكم أثمرت نمو حجم الاستثمارات المتدفقة إلى الإمارة في عام واحد بنسبة 102%، ونمو الوظائف المرتبطة بها بنسبة 174%، وهو ما يؤكد صواب نهجنا الذي سنستمر في المضي به قدماً خلال العام الجاري والأعوام المقبلة».

ناتج

من جانبها، أكدت دائرة التنمية الاقتصادية أن الشارقة تعيش مناخاً اقتصادياً متقدماً على صعيد قطاع الأعمال والاستثمار، والشراكات الاستراتيجية المهمة محلياً وخارجياً. واستعرضت مريم ناصر السويدي، نائب مدير إدارة الشؤون الصناعية، مجموعة من الإحصاءات الخاصة بالنمو الذي تشهده الشارقة، مشيرة إلى أن العام 2017 شهد نمواً في ناتج الشارقة الإجمالي بنسبة 5%، إلى جانب نمو شهدته القطاعات الاقتصادية الرئيسة التي تضم الصناعات التحويلية، والتشييد والبناء، وتجارة الجملة والتجزئة، والمطاعم والفنادق، والعقارات، وخدمات الأعمال بنسب تراوح بين 6 و9%.

وتناولت السويدي الحديث عن الإنجازات التي حققتها «اقتصادية الشارقة»، لافتة إلى أن نسبة الرخص التجارية الصادرة والمجددة وصلت إلى 73 ألف رخصة تجارية في العام 2017، بنمو إجمالي بلغ 2% مقارنة بالعام 2016، إلى جانب استعراض معدلات نمو الرخص الصناعية الصادرة في الإمارة لعام 2017، والتي بلغت 27%.

عضوية الغرفة

من ناحيته، قال عبدالله سلطان العويس، رئيس مجلس إدارة غرفة الصناعة والتجارة بالشارقة، «مع النمو الاقتصادي الكبير الذي شهدته الشارقة العام الماضي، استطاعت الغرفة تحقيق نمو في عدد من مؤشراتها الرئيسة، لاسيما عدد الأعضاء، الذي ارتفع بنسبة 7% ليصل إلى 69 ألف عضو، يمارسون أعمالهم التجارية والصناعية بيسر في ظل تسهيلات عالمية المستوى تؤمنها الغرفة لهم باستمرار».

وأضاف العويس: «تمكنا خلال العام الماضي من إصدار 105 آلاف و61 شهادة منشأ من خلال فروعنا المحلية الأربعة، الأمر الذي أسهم في تحفيز حركة التبادلات التجارية والصادرات في الإمارة، ونالت خدماتنا المتنوعة رضى واسعاً من المستثمرين، لاسيما تلك المتعلقة بالشهادات والتصديقات التجارية المتنوعة، والبعثات الخارجية، ولقاءات الأعمال، والمؤتمرات والندوات، وغيرها من الخدمات».

استدامة

قال خالد الحريمل، الرئيس التنفيذي لشركة بيئة: «سررنا بالمشاركة ضمن وفد الشارقة في فعاليات ملتقى الاستثمار السنوي. وقد باتت الاستدامة البيئية اليوم محور اهتمام القطاعين العام والخاص. وقمنا خلال مشاركتنا في هذا الحدث بإبراز التزام الشارقة بهذا القطاع، والفرص الهائلة الناتجة عن هذا الالتزام. ونتطلع إلى تعزيز ريادة الشارقة في ممارسة الأعمال المستدامة».

وتسعى رؤية الإمارات 2021 إلى أن تكون الدولة ضمن أفضل 10 دول في كل من مؤشر الابتكار العالمي، والمؤشر العالمي لريادة الأعمال والتنمية، بالإضافة إلى زيادة مساهمة المشاريع الصغيرة والمتوسطة في الناتج المحلي الإجمالي للدولة بنسبة 70%.

تعليقات

تعليقات