فلاي دبي تدشن رحلاتها إلى كراكوف البولندية

ارتفع عدد رحلات الرمز المشترك بين طيران الإمارات وفلاي دبي إلى 90 وجهة مع تدشين محطة كراكوف البولندية التي بدأت فلاي دبي أمس رحلاتها اليومية إليها لتكون بذلك أول ناقلة إماراتية تسير رحلات مباشرة إلى المدينة من دبي.

وهبطت رحلة فلاي دبي أمس في مطار جان بول الثاني حيث استقبلت برشاشات المياه التقليدية وكان على متنها طاقم كامل من الجنسية البولندية بمن فيهم الطيار ومساعد الطيار إضافة إلى طاقم الطائرة.

وترأس وفد الناقلة في الرحلة الافتتاحية جيهون ايفندي نائب الرئيس للعمليات التجارية لمنطقة الشرق الأوسط وأوروبا والدول المستقلة والإمارات. كما سافر على متن الرحلة الافتتاحية السفير البولندي في الإمارات روبرت روستيك وتيري اوكوك نائب الرئيس للعمليات التجارية في طيران الإمارات لمنطقة أوروبا وكان في استقبال الرحلة سفير الدولة في بولندا الدكتور عيسى الصابري ورادسلوف فولزيك رئيس هيئة مطار كراكوف.

تعاون

وقال الدكتور يوسف عيسى حسن الصابري خلال المؤتمر الصحفي الذي نظمته فلاي دبي بمناسبة الرحلة الجديدة إن الإمارات حريصة على تعزيز التعاون مع بولندا في العديد من المجالات وتتطلع إلى مشاركة فاعلة في اكسبو 2020 في دبي.

مشيراً إلى أن الدولة تعد من أهم الشركاء الاقتصاديين والسياسيين لبولندا في منطقة الخليج والشرق الأوسط حيث وقع البلدان أكثر من 20 اتفاقية في العديد من المجالات. وأضاف إننا في الإمارات نعمل على تقوية العلاقات في مختلف المجالات بين البلدين، مشيراً إلى أن جهود التعاون بين البلدين تعززت منذ تدشين رحلة طيران الإمارات في فبراير 2013.

وعن انعكاس رحلة فلاي دبي إلى كراكوف على العلاقات، قال إن العلاقات ستزداد قوة، كما أن فلاي دبي ستساهم بشكل كبير في تقوية هذه العلاقة، مشيراً إلى أن كراكوف تعد من أفضل الوجهات السياحية في أوروبا ومع وصول فلاي دبي إلى هذه الوجهة، ستزيد قدرتها على استقطاب المزيد من السياح من العالم مستفيدة من وجهات فلاي دبي وطيران الإمارات.

وأضاف إننا نسعى لزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين واستقطاب المستثمرين الإماراتيين إلى بولندا ومن بولندا إلى الإمارات التي تغطي سوقاً يخدم أكثر من مليار شخص من الدول المجاورة في الشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا الوسطى مستفيدة بذلك من موقعها الجغرافي.

وأوضح أن الامارات لديها خبرات كبيرة في إدارة المطارات والموانئ، مشيراً إلى أن مطار دبي واصل تصدره لأكبر المطارات العالمية من حيث أعداد المسافرين الدوليين، مؤكداً أن هناك اهتماماً من قبل المستثمرين الإماراتيين للاستثمار في المطار الجديد في بولندا المزمع إقامته في الفترة المقبلة.

وقال جيهون ايفندي إننا سعداء بالفرص التي سيوفرها افتتاح هذا الخط الجديد بالنسبة للتجارة والسياحة بين الإمارات وبولندا، وسيتم تشغيل طائرتنا الجديدة بوينغ 737 ماكس 8 على الخط الجديد والتي توفر للمسافرين تجربة سفر ممتعة إضافة إلى رحلات ربط عبر مطار دبي إلى أكثر من 200 وجهة حول العالم. كما أنها فرصة كبيرة لمسافرينا لاستكشاف مدينة كراكوف كوجهة سياحية.

وأضاف إن المرحلة الثانية من اتفاقية الشراكة بالرمز هي الطيران إلى وجهات جديدة في العالم لتعزيز تكامل شبكتنا مع شبكة طيران الإمارات، مضيفاً إن طيران الإمارات في الوقت الحالي تسير رحلاتها إلى العاصمة البولندية وارسو.

وتسير رحلاتنا إلى مدن أصغر مثل كراكوف، ما يقدم فرصاً عظيمة للناقلتين وخاصة أن كراكوف التي تبعد 4 ساعات عن العاصمة، تعد من أشهر الأماكن السياحية التاريخية، ومن المنطقي أن نسير الرحلات إليها. وأشار إلى أن ذلك يمنح طيران الإمارات مرونة أكبر في خيارات المسافرين.

وأضاف: تتطلع طيران الإمارات إلى نقل العديد من السياح من دبي والإمارات فضلاً عن دول مجلس التعاون إلى كراكوف. ونحن متفائلون تجاه نقل المسافرين من بولندا إلى شبكاتنا وخاصة مع ازدهار الاقتصاد البولندي وتحول دبي إلى وجهة محبة للسفر وعدم حاجة البولنديين لتأشيرة، ما يجعل بولندا سوقاً قوياً للرحلات. ومن جانب آخر، تساهم شبكة طيران الإمارات في آسيا وأستراليا، في نقل المسافرين من هذه الوجهات إلى كراكوف والتي عادة ما يجمعون معها وجهات مثل التشيك.

تكامل

وقال تيري اوكوك نائب الرئيس للعمليات التجارية في طيران الإمارات خلال المؤتمر الصحفي إن اتفاقية الشراكة مع فلاي دبي تحقق فائدة اقتصادية للطرفين حيث بلغ عدد المسافرين عبر الناقلتين ضمن هذه الاتفاقية منذ تدشينها نحو 165 ألف مسافر بمعدل 5 آلاف مسافر يومي، مشيراً إلى أن هناك تكاملاً بين شبكة فلاي دبي وطيران الإمارات. ومن المتوقع أن يصل عدد الوجهات المشتركة بين الناقلتين إلى 240 وجهة عبر 380 طائرة بحلول 2022.

وأوضح أن الناقلتين حققتا نمواً بشكل مستقل وناجح خلال السنوات الماضية وهذه الشراكة الجديدة تعطي قيمة كبيرة لما يمكن أن تحققها نماذج عمل الشركتين التكميلية ولفت إلى أن السوق الأوروبي يسجل أداء جيداً في الوقت الحالي، بعد أن شهد تذبذباً في الفترة الماضية، مشيراً إلى أن النمو الاقتصادي في أوروبا انعكس إيجاباً على أداء الطيران في معظم الدول.

وأوضح أن طيران الإمارات لا تزال تواجه صعوبات في تسيير المزيد من الرحلات أو افتتاح وجهات جديدة في السوق الأوروبي فيما تلقى ترحيباً كبيراً من عدد من المطارات التي تعي أهمية الأثر الاقتصادي للمزيد من الرحلات، مشيراً إلى أن دولاً مثل إيطاليا وإسبانيا واليونان وبولندا ترحب بالمزيد من الرحلات لأنها تشكل إضافة اقتصادية مضافة.

إسبانيا

وحول نية الشركة تسيير رحلات استناداً إلى الحرية الخامسة من إسبانيا إلى المكسيك، قال إن هناك مفاوضات مستمرة حول هذا الموضوع، لكن إلى الآن لم يتم اتخاذ القرار بهذا الخصوص، مشيراً إلى أن دبي تبقى محطة الناقلة الرئيسة.

وقال روبرت روستيك سفير جمهورية بولندا في الإمارات إن رحلة فلاي دبي ستساهم في تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين فضلاً عن العلاقات السياحية، مشيراً إلى أن عدد السياح البولنديين إلى الإمارات بلغ نحو 15 ألف سائح خلال الصيف الماضي.

ومن المتوقع أن تشهد هذه الإحصاءات زيادة خلال الفترة القادمة مع زيادة الرحلات المباشرة بين البلدين. ووصف العلاقات الإماراتية البولندية بأنها متميزة ونسعى إلى تعزيزها حيث تأتي المشاركة البولندية في اكسبو 2020 ضمن هذا الإطار، مؤكداً أن الإمارات تعد شريكاً مهماً في العالم العربي.

تعليقات

تعليقات