«إيجل هيلز الشارقة» تطلق مبيعات جزيرة مريم

أطلقت شركة «إيجل هيلز الشارقة»، التي تأسست بشراكة بين هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق»، وشركة «إيجل هيلز» للاستثمار والتطوير العقاري الخاصة، التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، مبيعات جزيرة مريم في الشارقة. وتم طرح مشروع «أزور بيتش رزيدنس»، كأول مبنى سكني في المشروع الرئيس للبيع.

ويضم المشروع 164 وحدة، تتراوح بين الاستوديوهات إلى الشقق من 3 غرف، إضافة إلى 20 منفذاً للبيع بالتجزئة والمطاعم والمقاهي، كما يوجد حوض سباحة مشترك، وصالة رياضية ومسبح ومنطقة للأطفال. وسيستفيد المقيمون أيضاً من الموقع الاستراتيجي، لا سيما أن المشروع يقع على بعد بضع دقائق سيراً على الأقدام من الشاطئ.

وتعتبر جزيرة مريم، أحد أهم المشاريع التي سيتم تنفيذها على الواجهة البحرية في الشارقة. ويقام المشروع على مساحة قدرها 458 ألف متر مربع، حيث تتخذ الجزيرة موقعاً مركزياً، يتيح للقاطنين، الوصول إليها بسهولة، منها إلى المراكز السكنية والتجارية في المدينة، كما تضم شققاً فاخرة، إضافة إلى فنادق من فئتي أربع وخمس نجوم، توفر ما يقارب 600 غرفة.

وقال مروان بن جاسم السركال، المدير التنفيذي لـ «شروق»: بدأت فكرة المشروع، بإنشاء وسط مدينة، تجسّد أساسيات تصميم مدينة عربية حديثة للمستقبل. وتتميز جزيرة مريم، بموقعها بين بحيرتين، وإطلالتها على الخليج العربي، ووجودها على بعد دقائق فقط من وسط مدينة الشارقة، وقربها من مطار دبي الدولي، وطريق الشارقة الدائري. وسيتيح المشروع للوافدين الأجانب، الحصول على ملكية لمدة 100 عام، مع السماح للجاليات العربية بالتملك الحر.

وأضاف: «لا أعتقد أن هناك أي مشاريع أخرى في الشارقة، يمكن أن تنافس جزيرة مريم، وخاصة أن الجزيرة سيتم تطويرها من قبل شركة «إيجل هيلز»، ما سيمنح المستخدمين النهائيين ضمانة كاملة للجودة».

وقالت لو بينغ، الرئيس التنفيذي لشركة إيجل هيلز: «حظيت جزيرة مريم باهتمام كبير من المستثمرين المحليين والأجانب. ونرى في ذلك دليلاً واضحاً على سمعة الشارقة المتنامية، كوجهة سكنية ملائمة للعائلات، ومركز عالمي للأعمال التجارية والضيافة والسياحة.

ويسعدنا الإسهام في نمو الإمارة، مع إطلاق مبيعات جزيرة مريم. وجزيرة مريم واحدة من 3 مشاريع رئيسة، تقوم الشركة بتطويرها، منها واجهة كلباء و«قصر الخان». ويجري تطوير هذه المشاريع، بالشراكة مع «شروق».

تعليقات

تعليقات