المهارات النـاعمة.. ميزات قوية لسوق العمل

لمشاهدة ملف "المهارات الناعمة" بصيغة الــ pdf اضغط هنا

 

يشهد سوق العمل تغيرات متسارعة في ظل التطورات المتلاحقة في بيئة الأعمال التي باتت أكثر تعقيداً من أي وقت مضى، وفيما كانت عمليات التوظيف أو الترقية المهنية في السابق تهتم بالخبرات المهنية والتخصصية للأفراد، بدأ التوجه في بيئة العمل المعاصرة ينصب أكثر فأكثر على ما بات يسمى بالـ"المهارات الناعمة" باعتبارها ميزة ذات قيمة مضافة ليس لمن يمتلكها من الأفراد فحسب، بل للمؤسسات أيضاً بعد أن ثبتت مساهمتها الإيجابية في العمل والإنتاجية وكفاءة الأداء وتحفيز الابتكار.

يرمز مصطلح "المهارات الناعمة" إلى المميزات التي يتمتع بها الفرد خارج نطاق تخصصه الوظيفي. إذ إن دراسة علوم الهندسة والعمل في القطاعات المرتبطة بها أمر لا مفر منه للمهندس، لذا تعتبر مهارات وخبرات تخصصية في القطاع الذي يعمل به الفرد، لكن ومن أجل تعزيز فرص المهندس في التطور المهني والارتقاء على السلم الوظيفي، يبرز دور المهارات الناعمة، أي تلك غير التخصصية، كميزة أساسية لتحقيق هذه الأهداف.

ـــ التنوع الثقافي والحضاري في الإمارات يعزز الابتكار وتبادل الخبرات

ـــ القدرة على مواجهة التحديات ضرورة لتطوير بيئة الأعمال

ـــ «القدرات الرقمية» مفتاح النجاح في عصر التكنولوجيا

ـــ الطاقة الإيجابية عامل أساسي للتفوّق المهني

تعليقات

تعليقات